التخطي إلى المحتوى

قالت حكومة ظل في ميانمار إنها جمعت 6.3 مليون دولار في اليوم الأول من طرح أول سندات لها للبيع، في أكبر تحرك لها حتى الآن لجمع أموال من أجل «ثورتها» التي تهدف إلى الإطاحة بالمجلس العسكري الحاكم، وتشهد ميانمار اضطرابات دامية منذ الانقلاب العسكري في الأول من فبراير.

وأضافت حكومة الوحدة الوطنية، وهي تحالف مكون من جماعات مناصرة للديمقراطية وجيوش أقليات عرقية وفلول الحكومة المدنية المخلوعة، إنه تم طرح السندات من فئة مئة وخمسمئة وألف وخمسة آلاف دولار لأجل عامين للبيع، أمس الاثنين، أمام مواطني ميانمار بالخارج.

وتابعت الحكومة أنه على الرغم من أن السندات لن تدر فوائد، فقد بيع منها ما قيمته 3 ملايين دولار في أول 3 ساعات لتصل إلى 6.3 ملايين دولار بنهاية تعاملات اليوم. والمبلغ الإجمالي المستهدف من الطرح هو مليار دولار.

واعتبر المجلس العسكري حكومة الوحدة الوطنية محظورة وصنفها حركة «إرهابية». ولم تعلن حكومة الوحدة الوطنية فيما ستستخدم هذه الأموال. ولم يرد متحدث باسم المجلس العسكري على طلب للتعليق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *