التخطي إلى المحتوى

اكدت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي مع دولة زامبيا من خلال تحقيق التكامل الصناعي وتحسين حركة التبادل التجاري بين البلدين والاستفادة من كافة المزايا التي تتيحها اتفاقية الكوميسا لزيادة معدلات التجارة البينية بين البلدين خلال المرحلة المقبلة، مشيرةً إلى ان هناك فرص متميزة امام الصادرات المصرية للنفاذ للسوق الزامبي وذلك في قطاعات المنتجات الزراعية والصناعات الغذائية والهندسية والنسيجية والكيماويات والأسمدة وقطاع مواد البناء والتشييد والصناعات الطبية والدوائية.

جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقدته الوزيرة مع تشابوكا مولينجا وزير التجارة والصناعة الزامبي، الثلاثاء، في إطار مشاركتهما في فعاليات قمة الكوميسا الحادية والعشرين والمنعقدة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وقالت الوزيرة إن المباحثات تناولت وضع آليات تحقيق التكامل الصناعي المشترك القائم على الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة بدول القارة لربطها بسلاسل القيمة، والعمل على زيادة التكامل الصناعي بين الدول الافريقية بشكل عام، ومصر وزامبيا بشكل خاص، مشيرةً إلى سعي مصر خلال فترة رئاستها لتجمع الكوميسا للتنسيق مع كافة الدول الأعضاء وفي مقدمتها زامبيا لتفعيل مقترحات التعاون المشترك، والتي تستهدف تعميق التكامل الاقتصادي بين الدول الأعضاء في مجالات التجارة والصناعة والبنية التحتية والزراعة والسياحة.

و دعت إلى تفعيل اللجنة التجارية المصرية الزامبية المشتركة بهدف تعزيز سبل التعاون التجاري بين البلدين خلال المرحلة المقبلة، بالإضافة إلى السعي لتشكيل مجلس الأعمال المصري الزامبي المشترك ليقوم بدور فاعل في دفع أوجه الشراكة بين البلدين والنهوض بها إلى آفاق أرحب بما يليق بمستوى العلاقات التي تربط البلدين.

وأشارت الوزيرة إلى أن حجم التبادل التجاري بين مصر وزامبيا بلغ العام الماضي نحو 15،1 مليون دولار منها 14،6 مليون دولار صادرات مصرية و500 ألف دولار واردات، مشيرةً إلى ان اهم بنود الصادرات المصرية لدولة زامبيا تشمل الأسمدة والكيماويات والصناعات الغذائية والصناعات الهندسية والأثاث ومواد البناء والتشييد والمنتجات الزراعية والملابس والمنسوجات.

و أكدت على ضرورة تشجيع المزيد من الشركات المصرية لزيارة السوق الزامبي لبحث فرص التعاون الصناعي المشترك مع الشركات الزامبية لتحقيق المنفعة المتبادلة لكلا البلدين، خاصةً في ظل وجود العديد من قصص النجاح لشركات مصرية مستثمرة في السوق الزامبي، مشيرةً إلى امكانية التعاون بين البلدين في مجال تطوير القطاع الزراعي الزامبي وذلك فيما يتعلق بزراعة المحاصيل الاستراتيجية في زامبيا وتوجيه الإنتاج للسوق المحلي أو الأسواق المجاورة.

واكدت على تعزيز التعاون مع الجانب الزامبي في مجالات التكامل في القطاع الصحي لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، إلى جانب تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين المصري والزامبي لتفعيل الاعتراف المتبادل في مجال الأدوية، وكذا تبادل الخبرات وتعزيز التعاون في مجال السياحة لا سيما وأن زامبيا تعد سوقاً واعداً للخدمات السياحية والفندقية.

ومن جانبه، أكد تشابوكا مولينجا وزير التجارة والصناعة الزامبي ان المستثمرين المصريين لديهم فرصة كبيرة لتلبية احتياجات السوق الزامبي خاصة لما يتمتع به المنتج المصري من مزايا تنافسية كبيرة وقبول لدى المستهلك الزامبي.

وأضاف مولينجا أن الحكومة الزامبية تتوجه حاليا لزيادة القيمة المضافة للمنتجات المحلية إلى جانب الاستعانة بالخبرات الافريقية وعلى رأسها مصر بدلاً من الاعتماد على خبرات من خارج حدود القارة السمراء، وكذا تفعيل مذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين المصري فضلاً عن الاستفادة من الخبرة المصرية الواسعة في التكنولوجيا الزراعية في تنمية الزراعة في زامبيا في محاصيل القطن والذرة وغيرها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *