التخطي إلى المحتوى

عروض جديدة ومتنوعة يجتذب بها البيت الفنى للمسرح، رواده لضمان الإقبال الجماهيرى مع موجة الطقس السيئ، حيث يقدم باقة متنوعة منها ما يتم تقديمه لأول مرة، وأخرى تم إعادتها بناء على الإقبال الجماهيرى عليها.

ويشهد «البيت الفنى» حالة من النشاط الفنى في الوقت الراهن، بتقديم مسرحيات تشهد عودة لعدد من النجوم بعد غياب عن المسرح.

وتتضمن العروض الجديدة التي تقدم لأول مرة، «حلم جميل» بطولة الفنان سامح حسين، الذي يُعرض على خشبة المسرح العائم، وهو مأخوذ عن رائعة «تشارلى شابلن» وهو غنائى موسيقى استعراضى، يتناول قصة شاب صعلوك يتجول في الشوارع ليتفاجأ برؤية أحد الأثرياء ينتجر ليحاول إنقاذه ويتعرف عليه ويأخذه إلى منزله ليعيش معه، ليظهر لنا الفروق الطبقية في السلوك والأفكار.

إسماعيل مختار

واستقبلت أسرة العرض مؤخرًا أسامة بن أحمد نقلى، سفير المملكة العربية السعودية بالقاهرة الذي شهد العرض، مشيدًا به ومؤكدا على أن العمل يليق بمصر رائدة الفن والثقافة وشعبها، التي علمت العالم العربى الفنون والثقافة.

«حلم جميل» بطولة سامح حسين، سارة درزاوى، عزت زين، رشا فؤاد، جلال هجرسى، ناجح نعيم، طارق راغب، دراماتورج طارق رمضان، ديكور حازم شبل، ملابس نعيمة عجمى، موسيقى هشام جبر، أشعار طارق على، استعراضات ضياء شفيق، إضاءة أبوبكر الشريف، إخراج إسلام إمام.

كما يأتى عرض آخر جديد وهو «فى انتظار بابا» الذي شهد عودة الفنانة سماح أنور، والمخرج الكبير سمير العصفورى، بعد غياب عن المسرح، حيث يناقش تأثير غياب الأب، وما ينتج عنه من انشقاق الأسرة، مع تسليط الضوء على التفكك الأسرى من خلال 9 أشقاء وشقيقات منهم من ينتظر عودة الأب ومنهم من يُبرر موته بهدف الاستيلاء على الميراث.

جانب من العروض المسرحية

«فى انتظار بابا» عن الإلياذة، للشاعر اليونانى هوميروس، بمساعدة السيكولوجى فرويد وتحليله لعقدة إلكترا، العرض بطولة سماح أنور، أحمد سلامة، انتصار، مفيد عاشور، ماهر محمود، سميحة عبدالهادى، فتحى سعد، أيمن إسماعيل، على كمالو، بسمة شوقى، وليد أبوستيت، خالد عبدالحميد، إضاءة مصطفى عزالدين، موسيقى أحمد الناصر، استعراضات ضياء شفيق، ديكور إيهاب العوامرى، ملابس أمانى حسنى، إعداد سمير العصفورى، أيمن إسماعيل، ومن إخراج سمير العصفورى.

كما يستعد «طقوس العودة» للمخرج سعيد سليمان، لتقديم عروضه ضمن مشروع «المواجهة والتجوال» نهاية الشهر الجارى، وذلك بعدما أنهى عروضه بالقاهرة على قاعة صلاح عبدالصبور بمسرح الطليعة.

وقال المخرج سعيد سليمان، في تصريحات خاصة لـ «المصرى اليوم»، إنه سعيد بردود الفعل التي وجدها من الجمهور الذي يحضرالعرض أكثر من مرة، خاصة أنه عرض غنائى موسيقى متواصل وجدانيًا معهم، حيث يتبادل الجمهور الغناء مع أبطال العرض والتصفيق مما يخلق حالة جميلة على خشبة المسرح.

وأضاف أنه أيضًا تأتى حالة من الشجن الشديد داخل العرض التي تؤدى في بعض الأحيان إلى بكاء الحاضرين، حيث تدور أحداثه حول الحكاية الشعبية «حسن ونعيمة» التي يعاد اكتشافها وتصبح من جديد موضوع تأمل وفكر لدى الجمهور، وبالأخص الشباب المعاصر الذي لا يعرف هذه الحكاية من قبل، مؤكدًا أن كلمات الجمهور لهم بعد العرض تؤكد مدى أحاسيسهم التي تأثرت بشكل مباشر مع أبطال العرض.

جانب من العروض المسرحية

وعن انتهاء تقديم العرض في القاهرة قال إن عروض القاهرة تنطبق على الأقاليم أيضًا، التي يجوبها من خلال مشروع المواجهة والتجوال، فهناك تفاعل إيجابى على المستويين مع العرض، مؤكدا أنهم يستعدون حاليًا للتجوال في المحافظات بداية من نهاية الشهر الجارى.

«طقوس العودة» قصته مستوحاة من الموال الشعبى التراثى حسن ونعيمة الأصلى، عن نعيمة التي تبحث عن روح حسن في حياتها، حيث يقدم في قالب طقسى موسيقى غنائى، وهو بطولة نجلاء يونس، ماهر محمود، موسيقى وألحان أحمد الحجار، ديكور وأزياء نورهان سمير، أشعار مسعود شومان، إخراج سعيد سليمان.

كما يواصل «صاحب مقام» الذي يعاد تقديم عروضه على مسرح الطليعة، وهو عرض حكى وغناء وإنشاد ويقدم 6 حكايات عن خمسة من الأولياء، وهم أبوالحسن الشاذلى، السيد البدوى، إسماعيل الألبانى، المرسى أبوالعباس، السيدة نفيسة، إضافة إلى القديس مار جرجس، يربط بينهم راوى الحكايات والمنشد.

«صاحب مقام» كتابة وأشعار مسعود شومان، ديكور وأزياء محمد هاشم، موسيقى وألحان حازم الكفراوى، ويشارك بأداء الحكايات الفنانون أحمد مجدى، نشوى إسماعيل، كريم البسطى، مصطفى عبدالفتاح، عادل رأفت، محمد العزايزى، أحمد عبدالجواد، أداء وغناء وإنشاد عبادة، وإخراج عادل حسان.

وضمن اهتمام البيت الفنى للمسرح، بالأطفال، يتجه عرض «حواديت الأراجوز» من إنتاج فرقة المسرح القومى للأطفال، إلى محافظة بنى سويف، بعد انتهائه من تقديم عروضه بالفيوم. ضمن ثلاث محافظات مستهدفة: الفيوم، بنى سويف، المنيا.

ومن جانبه قال الفنان محمود حسن، مدير فرقة المسرح القومى للأطفال، إن العرض يبدأ تقديمه من جديد في محافظة بنى سويف، لافتًا إلى أنه شهد إقبالاً كبيرًا من الأطفال بالفيوم، خاصة طلاب المدارس سواء من المدينة أو القرى المجاورة، والتى تصل أعدادها إلى أربع مدارس في العرض الواحد.

جانب من العروض المسرحية

«حواديت الأراجوز» بطولة رندا قطب، محمود عامر، عادل الكومى، عادل خلف، مجدى عبيد، رندا إبراهيم، محمد خليل، عادل ماضى، استعراضات أشرف فؤاد، تأليف رندا إبراهيم، ومن إخراج محسن العزب.

وضمن الانطلاقة الثانية لمشروع «المواجهة والتجوال» استكمل عرض «ليالى سيد درويش» جولته وانتقل إلى بورسعيد، وهو من إنتاج فرقة مسرح الشمس لدمج ذوى الاحتياجات الخاصة، التابع للبيت الفنى.

«ليالى سيد درويش» يقدم مجموعة من أغنيات فنان الشعب سيد درويش بأداء فنانى فرقة مسرح الشمس لدمج ذوى الاحتياجات الخاصة، ويقدم بمشاركة أولياء أمور الفنانين في أداء العرض لأول مرة، وهو من غناء أشرقت يوسف، نادين محمد، فرح محمد، نيرة عصام، فاتينات، ميرى مجدى، رحمة ممدوح، أحمد محمد، عمر حمادة، شهد محمود، لما، يمنى محمود، كريم محمد سعد، محمد عادل، إشراف دكتور محسن صادق.

ويستعد «البيت الفنى» لاستقبال الدفعة الثانية من ورشة مواهب مصر التابعة لشعبة مواهب مصر بفرقة المسرح القومى للأطفال، لمديره الفنان محمود حسن، وهى مجانية تستهدف الأطفال تحت سن 18 سنة للتدريب على مختلف فنون المسرح لمدة ستة أشهر، لتنضم بذلك لورش البيت الفنى المقدمة للموهوبين بمختلف فرقه بالقاهرة أو الإسكندرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *