التخطي إلى المحتوى

حرص الداعية معز مسعود والشيخ خالد الجندي على الوقوف في الصف الأول لمتلقي واجب العزاء في الفنانة سهير البابلي بمسجد الشرطة بالسادس من أكتوبر.

ومن أبرز حضور العزاء نقيب المهن التمثيلية الدكتور أشرف زكي، والإعلامي عمرو الليثي.

وتم تشييع جثمان الراحلة سهير البابلي، أمس الإثنين، بحضور العديد من مشاهير الوسط الفني، أبرزهم دنيا سمير غانم وزوجها رامي رضوان.

ورحلت الفنانة الكبيرة سهير البابلي عن عالمنا، مساء أمس الأول الأحد، داخل أحد المستشفيات، حيث كانت تعالج بداخله منذ نحو شهر، عن عمر يناهز 86 عامًا.

ولدت سهير البابلي في 14 فبراير 1935 في مركز فارسكور في محافظة دمياط، ونشأت في مدينة المنصورة المدينة الأصلية للعائلة، بمحافظة الدقهلية، كان والدها مُعلم رياضيات وناظر مدرسة المنصورة الثانوية العسكرية بنين، ووالدتها ربة منزل.

وظهرت على الفنانة سهير البابلي الموهبة في سن مبكرة، فالتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ومعهد الموسيقى في نفس الوقت، الأمر الذي كانت ترفضه والدتها على الرغم من تشجيع والدها، الذي تنبأ منذ صغرها بأن تكون فنانة مشهورة لأنها كانت تجيد تقليد الممثلين، ولها رصيد مسرحي وسينمائي وتليفزيوني كبير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *