التخطي إلى المحتوى

محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي، والمرشح على مقعد الرئيس في انتخابات القعلة الحمراء، يروى كواليس جديدة حول حادثة بورسعيد خلال لقاء الأهلي والمصري.

وقال الخطيب خلال تصريحاته المتلفزة، إنه لم يعلم بهذه الحادثة الأليمة إلا بعد حدوثها بعشرة أيام نظرا لخضوعة لعملية جراحية كبيرة في ألمانيا خلال هذا التوقيت. وأضاف: الجميع تعمد إخفاء هذه الواقعة عليه خوفا على صحته. واختتم حديثه في هذا الملف بالدعاء لضحايا بورسعيد والأهلي معا، قائلا: «ربنا يرحم أمواتنا وأولادنا، ويصبر أهلهم».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *