التخطي إلى المحتوى

حين اغتال لى هارفى أوزوالد الرئيس الأمريكى جون كيندى في دلاس بتكساس في 22 نوفمبر 1963 كان من الممكن أن يتحول الاغتيال لكارثة عالمية، حيث وقع أثناء الحرب الباردة بين أمريكا وروسيا، وكان جونسون خليفة كيندى،تخوف إذا ماكان الكوبيون أوالروس قد تآمروا لقتل كيندى وظن كثيرون أن الاغتيال قد يؤدى لحرب نووية تذهب بأرواح ما يقارب من 40 مليون أمريكى وعدد لا محدود من الروس والكوبيين، لكن الملابسات التي أحاطت بالحادث مازالت محيرة كما لا توجد قرائن تؤكد فكرة التآمر كان أوزوالد يعمل بمخزن للكتب في تكساس يطل على موقع الاغتيال، وتوجد بصماته في المكان الذي أطلق منه الرصاص كما قتل شرطيا بعد ذلك في دالاس قبل اعتقاله في دار سينما وكان أكثر الرماة السابقين مهارة في مشاة البحرية الأمريكية، وتعلم الروسية، وحاول اللجوء لروسيا، وكان متزوجاً من روسية، ووصف نفسه بأنه شيوعى، وبعد يومين من اغتياله الرئيس وأثناء ترحيله من سجن المدينة إلى سجن الولاية في دلاس وفيما كان يصوره التليفزيون على الهواء و«زي النهارده» في 24 نوفمبر 1963 قام جاك روبى صاحب نادٍ ليلى في دلاس باغتيال أوزوالد بإطلاق النار عليه، أما عن سيرة أوزوالد فتقول إنه مولود في نيوأورليانز بأمريكا في 18 أكتوبر 1939،وتقول سجلات المدرسة التي درس فيها وسجلات خدمته العسكرية إنه كان يعانى من مشكلات نفسية وترك تعليمه الثانوى، والتحق بالبحرية وفصل في 1959، وذهب للاتحاد السوفيتى وحاول الحصول على الجنسية وفشل فعاد وزوجته في 1962.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *