فضل صيام الايام البيض لشهر شعبان

شهر شعبان، من الأشهر التي يستحب فيها كثرة الصيام لما في ذلك الشهر من فضل، فهو شهر رفع الأعمال إلى الله تعالى، ومضاعفة الأجر، تكون الأيام البيض في النصف من شهر شعبان، يوم الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر، والأيام البيض تطلق على الثلاثة أيام من كل شهر هجري، وتطلق أيضًا على الستة أيام من شهر شوال، وسيمت هذه الأيام بالستة البيض، “لتميزها ببياض نور القمر فيها.

ما هي الأيام البيض ولماذا سيمت بذلك الاسم

حيث يكون القمر في تلك الليالي بدراً كاملا، ويرى بشكل واضح، ويطلق عليهم أيضا بالأيام” الغر”، وكان النبي صلوات ربي وسلامه عليه يصومها، ويحث أصحابه على صيامها، كما أخبرنا الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه قال: “أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت، صوم ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، والنوم على وتر”

سبب صيام الأيام البيض

ولصيام تلك الأيام فضل كبير، لأن أجر الصوم فيها يكون على الله تعالى لأنه قال (الصيام لي وأنا أجزي به)،  وأيضا ما ورد من حديث (ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا)، والصيام في شهر شعبان من العبادات المستحبة، ودليل ذلك ما روي عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: [لم يكن النبي صلى عليه وسلم يصوم شهرا أكثر من شعبان، فإنه صلوات ربي وسلامه عليه كان يصوم شعبان كله، وكان يقول خذوا من العمل ما تطيقون، فإن الله تبارك وتعالى لا يمل حتى تملوا].

هل يجوز صيام الايام البيض من شعبان؟

فصيام ثلاثة أيام من كل شهر سواء في شعبان أو أي شهر هجري، له فضل كبيرة ونلتمس الأجر الكبير في شهر شعبان لفضل هذا الشهر، فقد جاءت فضل تلك الأيام وتحديدها، في الأحاديث النبوية الشريفة، منها حديث الصحابي جرير بن عبد الله [صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر، وأيام البيض صبيحة ثلاث عشرة واربع عشرة وخمس عشرة]، و ذاك دليل على فضل تلك الأيام الثلاث.

التعليقات مغلقة.