التخطي إلى المحتوى

تواصل جمعية مصر الجديدة برئاسة الدكتور نبيل حلمى، احتفالاتها بعيد الطفولة واليوم العالمى للطفل بتنظيم احتفالية بعنوان «مستقبل أفضل لكل طفل» وهو الشعار الذي اتخذته منظمة اليونيسيف للاحتفال هذا العام، والتي ينفذها مركز الطفل للحضارة والابداع «متحف الطفل»، إحدى المراكز الابداعية بجمعية مصر الجديدة، وذلك في الساعة الواحدة من ظهر بعد غد الجمعة (26 نوفمبر)، بالتعاون مع الإدارة المركزية لثقافة الطفل بوزارة الثقافة.

وقال الدكتور نبيل حلمي، رئيس مجلس إدارة جمعية مصر الجديدة، في كل عامٍ يحتفل العالم بأسره بيوم الطفل العالمي، الذي يوافق تاريخ الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل في 20 من نوفمبر من عام 1989، حيث وقعَّت أكثر من 190 دولة على هذه الاتفاقية وكانت مصر إحدى تلك الدول التي تنظر إلى أطفالها نظر امل بمستقبلٍ مشرق، وانطلاقًا من هذه الاتفاقية، فقد عملت كافة مؤسسات الدولة الحكومية والمجتمعية على تحقيق بنودها من خلال البدء بالطفل والاستثمار بطاقاته.

وأكد «حلمى»، على أنه ومن هذا المنطلق تنظم الجمعية ممثلة في متحف الطفل احتفالية «مستقبل أفضل لكل طفل»، والتى تهدف إلى إضفاء البهجة والمتعة والسرور على نفوس الأطفال وتشجيعهم على التعبير عن إبداعاتهم وتنمية خيالهم، من خلال الأنشطة المتنوعة التي تسهم في بث روح العمل الجماعي ولتحقيق هذا الهدف ستكون الاحتفالية زاخرًاة بالأنشطة المتنوعة التي تبث في الأطفال روح العمل الجماعي والمشاركة الفعالة .

من جانبه، قال الدكتور أسامة عبدالوارث، مدير عام مركز الطفل للحضارة والإبداع، إن الاحتفالية التي تقام على مدار ساعتين، تتضمن فقرات فنيه للأراجوز وعرض الساحر ومسرح عرائس، إلى جانب ورش عمل أوريجامي وورشة تصميم كروت معايده فضلا عن رسم جدارية بطول 5 أمتار يشارك فيها بالرسم الأباء والأمهات مع أطفالهم، يعبر فيها الأطفال عن أمالهم وأحلامهم في المستقبل القريب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *