التخطي إلى المحتوى

أكد الدكتور محمد مختار جمعة ،وزير الأوقاف، أن ثقافتنا هي ثقافة التسامح والسلام ، فثقافة السلام في الأصل في هويتنا الثقافية وما سواها ليس مجرد استثناء بل خروج على الأصل .

وقال وزير الأوقاف فى كلمته خلال مؤتمر “روسيا والعالم الإسلامي” المقام بجدة ،اليوم الأربعاء : أن الحوار البناء هو الحوار القائم على العدل والإنصاف واحترام القانون الدولي وخصوصية الآخر الدينية والثقافية وعاداته وتقاليده ، مع احترام القانون الدولي بعيدًا عن سياسات الإملاء والاستعلاء وفرض سياسة الأمر الواقع ، فالحوار يعني حسن الاستماع والإنصات إلى الآخر وعدم الاستعلاء عليه أو محاولة شطب ذاكرته الثقافية أو محوها أو النيل منها أو تذويبها .

وأضاف وزير الأوقاف : فالحوار على زنة فِعال ، والمحاورة على زنة مُفاعلة ، يقتضيان المشاركة لا الإقصاء، ولا يقعان من طرف واحد ، يقال: تحاور محمد وعلي ، أو توافقا، أو تشاركا، أو تطاوعا، أي حاور، أو وافق ، أو شارك ، أو طاوع كل منهما صاحبه ، ولا يُتصوَّر أن يحاور الإنسان نفسه.

واستطرد قائلا : وعليه فالحوار يقتضي أن تُعامل الآخر بما تحب أن يُعاملك به ، وأن تنصت إليه قدر ما تحب أن ينصت إليك، وأن تأخذ إليه الخطوات التي تنتظر منه أن يخطوها نحوك ، وأن تبحث عن المشترك بينك وبينه ، و لاسيما المشترك الإنساني ، وأن تعمل على تعظيم هذا المشترك ، وإلا فحاور نفسك ، واسمع صوت نفسك ، ولا تنتظر أن يسمع الآخرون صوتك.

وأشار الوزير إلى أن الحوار الهادف ينأى بصاحبه عن كل أشكال الجمود والاستعلاء، ويحمله على احترام الرأي الآخر وتقديره ، لا شطب ذاكرته ، ولا العمل على تذويب هويته .

وأوضح الوزير أن الحوار الحضاري هو الذي يهدف إلى صالح الإنسان كونه إنسانًا ، بغض النظر عن دينه أو جنسه أو لونه أو لغته ، وأن نواجه معًا المخاطر المحدقة بالإنسانية من التطرّف والإرهاب ، و الحروب والمجاعات ، وسباقات التسلح ، والتغيرات المناخية ، وأن يقف الإنسان إلى جانب أخيه الإنسان ويكون عونًا له عند الشدائد والنوائب ، في وقت أصبح فيه العالم أشبه ما يكون بقرية واحدة ، ما يحدث في شماله يؤثر بالطبع على جنوبه ، وما يحدث في شرقه تجد صداه في غربه.

وقال : إن ديننا الحنيف قائم على الإيمان بالتنوع والاختلاف الذي هو آية من آيات الله وسننه الكونية، حيث يقول سبحانه : “وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ” ، ويقول سبحانه : “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ” ، ويقول سبحانه : ” وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ” ، فالتنوع قوة وثراء لو أحسنا التعامل معه والإفادة منه ، فبديل الحوار هو الصدام ، وبديل الإيمان بالتنوع والاختلاف هو الاقتتال والاحتراب .

وأضاف : وبالواقع المعاين المشاهد ندرك أن أكثر الأمم إيمانًا بحق التنوع والاختلاف وقبول الآخر والمختلف وترسيخ أسس التعايش السلمي بين أبنائها من جهة وفيما بينها وبين العالم كله من جهة أخرى ، هي أكثر الأمم أمنًا واستقرارًا وتقدمًا ورخاء وازدهارًا.

واختتم وزير الأوقاف كلمته قائلا : ونؤكد أن ديننا دين التعارف والتعاون والسلام ، يعلي مبدأ التفاهم والحوار ، ويحترم آدمية الإنسان ، يؤمن بحرية المعتقد ، و بالتنوع والاختلاف ، ويعده ثراء ، ويدعونا إلى احترام الآخر وتقديره بذات القدر الذي نوده لأنفسنا منه ، وعلمنا أن نكون رحمة للعالمين ، للبشر والحجر والشجر ، للإنسان والحيوان والجماد ، لنحقق المقصد الأسمى لرسالة من بعثه ربه رحمة للعالمين سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) حيث يقول الحق سبحانه : “وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ” .

وزير الأوقاف خلال مشاركته فى مؤتمر روسيا والعالم الاسلامي
وزير الأوقاف خلال مشاركته فى مؤتمر روسيا والعالم الاسلامي
وزير الأوقاف خلال مشاركته فى مؤتمر روسيا والعالم الاسلامي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *