التخطي إلى المحتوى

هنأ قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الأقباط ببدء صوم الميلاد المجيد، الذي يبدأ غدًا الخميس، معربًا عن أمنياته أن يكون الصوم فرصة لأن تستعد القلوب لاستقبال السيد المسيح وتجديد العهود معه.

جاء ذلك في بداية العظة الأسبوعية لقداسته في اجتماع مساء اليوم الأربعاء والتي ألقاها مساء اليوم من كنيسة التجلي بمركز لوجوس البابوي بدير القديس الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

وقال البابا في تهنئته: «في البداية أحب اهنئكم ببداية صوم الميلاد المجيد، الصوم الذي نعتبره أول أصوام السنة الكنسية، ونختم به السنة ونستقبل به العام الجديد وعيد ميلاد ربنا يسوع المسيح، وهو صوم يبدأ في النصف الثاني من شهر هاتور ويستكمل خلال شهر كيهك حتى يوم ٢٩ منه، وهو تذكار صوم موسى النبي لاستلام لوحي الشريعة، وأضافت عليه الكنيسة من القرن العاشر ثلاثة أيام تذكار نقل جبل المقطم، ولأن نقل الجبل كان عمل مستحيل، فأحيانًا نسمي هذا الصوم»صوم المستحيلات«، ونصلي ونرفع قلبنا فيه بالتسابيح والصلوات والقراءات الكتابية، والمدايح اللي كلنا بنحبها، ويبقى قلبنا مستعد مع بداية السنة الجديدة لاستقبال ربنا يسوع المسيح مولودًا في حياتنا وفي قلوبنا، ونجدد عهودنا معه.»

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *