كيفية صلاة الوتر وفضلها ووقتها وعدد ركعاتها

قد سن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم سُنن أي نوافل، والنوافل من جنس ما افترضه الله على المسلمين من عبادات، وتعد النوافل من أفضل القربات التي يتقرب بها العبد إلى الله تعالى، ومن تلك النوافل صلاة الوتر، والتوتر لغة: تعني الفرد وأوتر أي أفرد أي المراد منه الفرد، السبب في تسميها وتر، لأنها تصلى ركعة واحدة أو تصلى بعدد فردي، وهي من النوافل وقت أداءها في العتمة أي بعد صلاة العشاء ليلا، عدد ركعاتها ركعة واحدة وتسبقها صلاة الشفع وتكون صلاة الوتر الخاتمة للصلوات، وصلاة الوتر من السنن المؤكدة وهذا ما ذهب إليه الجمهور، وواجبة عند المذهب الحنفي، ولكنها لست واجبة على الصحيح.

كيفية صلاة الوتر وعدد ركعاتها

وقت صلاة الوتر يكون بعد صلاة العشاء، ويستمر وقتها حتى طلوع الفجر الثاني، وعدد ركعتها ركعة واحدة أو ثلاثة أو أكثر من ذلك، فإن نوى المسلم أن يصلي الوتر ركعة واحدة فإنه يركع ويسجد ثم يتشهد ويسلم، وإذا أوتر بثلاث يجوز له أن يصلي الثلاث ركعات متصلين بتشهد واحد، أو يجوز له أن يصلي الثلاث ركعات بأن يتشهد في الركعة الثانية ولكن بدون أن يسلم، وفي الركعة الثالثة ستشهد ويسلم مثل صلاة المغرب، ويجوز له أيضا أن يصلي ركعتين ويقرأ التشهد ويسلم ثم يصلي الركعة الثالثة منفردًا ويسلم، وكل تلك ذلك صحيح.

كم ركعة صلاة الوتر في الليل

حكم إذا صلى المصلي صلاة الوتر، ثم أراد أن يصلي بعد ذلك، وللفقهاء في ذلك آراء:

  • أولا: إذا أراد المصلي أن يصلي النفل عليه أن يبدأ نفله بركعة يشفع بها وتره، ثم بعدها يصلي ما شاء، ثم يصلي الوتر.
  • ثانيا: أن يصلي ما أراد ما شاء ولا يوتر بعد ذلك.

أقل عدد للوتر عند المذهب الشافعي والمالكي والحنابلة، يجوز “بركعة واحدة” واستدلوا بحديث ابن عمر رضي الله عنهما، أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم، قال: يا رسول الله كيف صلاة الليل؟، قال النبي صلى الله عليه وسلم [مثنى مثنى، فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة]، وأما المذهب الحنفي ذهب إلى أنه لا يجوز أن تصلى صلاة الوتر بركعة واحدة.

 

التعليقات مغلقة.