التخطي إلى المحتوى

أظهرت مستندات حصلت عليها «المصري اليوم» شبهة مخالفة بأحد المراكز الطبية الخيرية لأمراض الكبد، التابع لجمعية أصدقاء مرضى الكبد في الوطن العربي، حول تأجير الدور الثالث من المركز لإحدى شركات إدارة وتشغيل المستشفيات، وتخصيصه لعزل مرضى فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

وبموجب العقد المبرم بين المستشفى وإحدى الشركات المتخصصة في إدارة وتشغيل المستشفيات في 7 يناير 2021، تقوم «الشركة بتقييم حالات الاشتباه والموافقة على استقبال الحالات البسيطة والمتوسطة منها فقط لا غير (..) وتلتزم الشركة بتحويل الحالات التي في طريقها للتدهور إلى إحدى المراكز التابعة لها أو التابعة لوزارة الصحة».

وتبلغ قيمة استغلال الشركة للدور الثالث من المركز 170 ألف جنيه شهريا، وينص العقد: «هذا المبلغ مقطوع وتم الاتفاق عليه بين الطرفين أيا كانتت الأرباح أو الخسائر، فلا يجوز للطرف الأول (المركز) المطالبة بزيادته ولا يحق للطرف الثاني (الشركة) تخفيضه (..) ويحرر إيصال مكتوب بكل مبلغ يسدد لحساب ذلك».

وينص العقد على أن «للطرف الثاني (الشركة) منفردا الحق في استلام الإيرادات والتحصيلات الناتجة عن أعمال مضمون العقد، كما يحق له التمثيل والتعاقد منفردا باسم الشركة أمام جميع الجهات والهيئات الحكومية والخاصة بجميع أنواعها، ويتم إصدار جميع الشيكات والتحويلات البنكية باسم الطرف الثاني منفردا».

وأودع عاملون بالمركز شكاوى لدى وزارة التضامن الاجتماعي ومباحث الأموال العامة، تفيد بارتكاب المركز مخالفة «إبرام تعاقدات خارج أنشطة المركز وممارسة أنشطة مخالفة للأغراض التي أنشئ من أجلها بالمخالفة لقانون تنظيم العمل الأهلي رقم 149 لسنة 2019، وتعريض حياة العاملين للخطر».

حاولت «المصري اليوم» الاتصال بالدكتورة توحيدة ياسين، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى الكبد في الوطن العربي، لكنها لم ترد. فيما قال مقدمو الشكاوى إن «مجلس الإدارة خالف الغرض من إنشاء المركز الخيري بتأجير الدور الثالث لشركة استثمارية تستقبل مرضى كورونا بأسعار مرتفعة».

وينص العقد بين المركز والشركة على أن «يتحمل الطرف الثاني (الشركة) ربع (25%) قيمة فواتير الكهرباء والمياه والغاز، على أن يدفع مع الإيجار الشهري»، وينص كذلك على «التزام الطرف الثاني بخط سير الحالات المحددة مع إدارة الطرف الأول».

كما ينص العقد على أن يستخدم الطرف الثاني (الشركة) «المصعد المخصص للدور الثالث دون غيره للحفاظ على عدم انتقال العدوى»، ويقول الشاكون إن الطرفين لم يلتزما بخط السير المنصوص عليه، ما يمثل تهديدا لمرضى الكبد المترددين بالمستشفى.

أنشئ المركز عام 1999، ويضم وحدة متخصصة في العلاج بالإشعاع، ووحدة مناظير متخصصة بالجهاز الهضمى والكبد، و3 غرف عمليات لجراحات الكبد الدقيقة، ووحدة رعايات مركزة للكبد للكبار والأطفال، ووحدة أسنان وتركيبات لمرضى الكبد، ولجان متخصصة لزراعة الكبد وأورام الكبد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *