التخطي إلى المحتوى

قال اللواء سمير فرج، المفكر والخبير الاستراتيجي ومحافظ الأقصر الأسبق، إن اكتشاف الكباش في السابق كان فرحة كبيرة، مضيفًا: «الناس كانت بتقول مش هتلاقوا حاجة».

وتابع خلال لقائه مع الإعلامي عمرو عبدالحميد، ببرنامج «رأي عام» عبر فضائية «TeN»، مساء الأربعاء: «شيلنا عمارات 3 أدوار وعشوائيات ولقينا الكباش»، مؤكدًا أن جميع المواطنين حصلوا على التعويضات، معقبًا: «أتحدي حد يقول إنه اتظلم»، لافتا إلى أن الدكتورة فايزة أبوالنجا كان لها دور كبير في توفير التمويل من أجل الحفر عن الكباش، متابعًا: «منصور بريك الخبير الأثري عمل شغل هايل في المشروع والمفروض يتعملوا تمثال».

وأوضح أن تطوير الكباش توقف بسبب أحداث يناير 2011، مضيفًا: «ساعتها اتخنقت، والرئيس عبدالفتاح السيسى تبنى المشروع بعد كده والهيئة الهندسية قامت بالمشروع».

وأشار إلى أن الأقصر ظلمت خلال الفترة الماضية، ولكن بعد احتفال الكباش ستعود الأقصر إلى سابق عهدها، وسيكون فرصة للدعاية لمصر كلها.

وأكد أن «الرئيس السيسي يحاول لم الدنيا للانطلاق في التطوير الداخلي وعملت مصر الإصلاح الاقتصادي وكان حلم، كما تم تطوير الجيش»، مضيفا: «كل ده لاحتواء المشاكل وتطوير البلد».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *