التخطي إلى المحتوى

فاز الدكتور أحمد ناصر الريسي، مرشح دولة الإمارات، برئاسة منظمة الشرطة الجنائية الدولية «الإنتربول»، لمدة أربع سنوات، اليوم الخميس، ليصبح أول عربي يتولى هذا المنصب.

وقالت منظمة الشرطة الجنائية الدولية، في تغريدة عبر حساب المنظمة على موقع «تويتر»: «تم انتخاب السيد أحمد ناصر الريسي من دولة الإمارات العربية المتحدة لمنصب الرئيس لمدة 4 سنوات».

من هو أحمد الريسي؟

أحمد الريسي يشغل منصب المفتش العام بوزارة الداخلية برتبة لواء منذ عام 2015، وهو عضو اللجنة التنفيذية التابعة للإنتربول كممثل لقارة آسيا، ويشغل عدة مناصب هي رئيس مجلس أمناء الجامعة الأمريكية فيالإمارات، ورئيس اتحاد الإمارات للفروسية والسباق، ورئيس مجلس إدارة نادي بني ياس الثقافي الرياضي.

عام 1980، انضم «الريسي» إلى شرطة أبوظبي، وحصل على بكالوريوس علوم الحاسب عام 1986، من جامعة أوتربين بالولايات المتحدة الأمريكية.

واستكمل دراسته ليحصل على دبلوم إدارة الشرطة عام 2004 من جامعة كامبريدج، ثم حصل على ماجستير في إدارة الأعمال والإدارة الابتكارية عام 2010 من جامعة كوفنتري بالمملكة المتحدة، وبحلول عام 2013 حصل على الدكتوراه في الشرطة والأمن وسلامة المجتمع من جامعة متروبوليتان.

الحياة المهنية

وإلى جانب مسيرته الدراسية، بدأ حياته المهنية عام 1986 كضابط في فرع الإنذار ضد السرقة، وعلى مدار حياته العملية تولى عدة مناصب مهمة منها مدير معهد الطب الشرعي والعلوم، ومدير قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ورئيس قسم تكنولوجيا المعلومات في إدارة الاتصالات ونظم المعلومات.

وفي عام 2005، عُين أحمد الريسي مدير عام للعمليات المركزية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، كما تم تعيينه في وزارة الداخلية الإماراتية كمدير عام للخدمات الإلكترونية.

جوائز وميداليات

حصد أحمد الريسي العديد من الجوائز ومن بينها جائزة محمد بن راشد للتميز الحكومي، وجائزة راشد للأداء الأكاديمي المتميز، وجائزة أبوظبي للتميز الحكومي.

وإلى جانب الجوائز، حصل «الريسي» على ميدالية قيادة القائد المقدمة من وزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وميدالية الإنقاذ من الدرجة الأولى المقدمة من وزير الداخلية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *