المان سيتي بطلاً للدوري الانجليزي والإثارة المجنونة في آخر جولة من البريميرليغ وبكاء غوارديولا

الثاني والعشرين من مايو كان شاهدا على واحدة من أعظم اللحظات الحماسية في كرة القدم كيف لا وهي في الدوري الأفضل والأمتع على الإطلاق  هكذا عودنا الدوري الانجليزي الممتاز و هكذا هو بطل الدوري الانجليزي لا يتوج بتلك السهولة، فقد تنافس كلٌّ من نادي ليفربول الانجليزي ونادي مان سيتي على لقب البريميرليغ طيلة الموسم  إلا أن الكأس لم تحسم بتلك السهولة إلا في  آخر جولة  بل في آخر دقائق المباراة بعد أن تقلبت  الكأس تارة لكتيبة غوارديولا وتارة للنادي الأحمر نادي ليفربول .

أحداث المباراتين المجنونة

في تمام الساعة السادسة بتوقيت مكة المكرمة انطلت قمتين مجنونتين حيث استضاف نادي مان سيتي فريق استون فيلا بقيادة جيرارد  (الأسطورة السابق  للريدز الأحمر) وفي نفس الوقت حل نادي ولفرهامبتون ضيفاً في معقل  الأنفيلد حيث كان الفرق في النقاط نقطة واحدة لمصلحة مان سيتي، انطلقت القمتين وَسَط أجواء حماسية مجنونة السيتي هناك يرغب بالفوز والظفر باللقب والآخر ليفربول يتمنى خسارة غريمة السيتي والفوز على نادي ولفرهامبتون و أخذ الكأس الغالية  حيث سارت الأجواء المجنونة كالاتي :

  • في الدقيقة 3 :  تقدم نادي ولفرهامبتون مسجلا الهدف الأول لتصبح النتيجة (ليفربول 0 : 1 ولفرهامبتون) مما يعني فوز السيتي باللقب مهما كانت نتيجتهم.
  • في الدقيقة 24 : عادل اللاعب ساديو ماني النتيجة فأصبحت (ليفربول 1 : 1 ولفرهامبتون) وكانت نتيجة السيتي حينئذ تعادلا سلبيا أي أن السيتي لا زال محافظاً على اللقب.
  • في الدقيقة 37 : سجل اللاعب ماتي كاش أول هدف لفريق استون فيلا على السيتي وكان حينها التعادل الإيجابي صامدا في قمة ليفربول أي أن اللقب سيظفر به نادي ليفربول.
  • في الدقيقة 69 : سجل استون فيلا الهدف الثاني على مان سيتي لتصبح النتيجة (مانشستر سيتي 0 : 1 استون فيلا) وكان حينها التعادل الإيجابي سائداً على قمة الليفر مما يؤكد على اقتراب اللقب اكثر واكثر لنادي ليفربول.
  • في الدقيقة 76 : سجل اللاعب غاندوغان هدف تقليص الفارق لنادي مانشستر سيتي لتصبح النتيجة (مانشستر سيتي 1 : 0 استون فيلا)  إلا  إنها لم تغير شيئا في اتجاه اللقب.
  • في الدقيقة 78 :  جاء الرد من نادي  مانشستر سيتي عن طريق اللاعب رودري فأصبحت النتيجة (مانشستر سيتي 2 : استون فيلا 2)  مما أعاد اللقب إلى نادي مانشستر سيتي.
  • في الدقيقة 81 : عاد اللاعب غاندوغان مسجلا الهدف الثالث لنادي مانشستر سيتي مؤكدا على أن لقب الدوري الانجليزي ازرقاً عن  أحقية واستحقاق.
  • في الدقيقة  84 : سجل الفرعون المصري هدفا التقدم لنادي ليفربول لتصبح النتيجة  (ليفربول 2 : 1 ولفرهامبتون) لكنها لم تغير شيئا في موازين الترتيب.
  • في الدقيقة 89 : احرز اللاعب ربرتسون الهدف الثالث للريدز و لكنه أيضاً مثل سابقه لم يغير في ترتيب الدوي شيئا

انتهت القمتين بتتويج نادي مان سيتي بطلاً للدوري الانجليزي الممتاز للمرة الرابعة في آخر خمس مواسم وَسَط فرحة هستيرية لكل من المدرب واللاعبين وعشاق الكيان المانشستراوي و بكاء غوارديولا.

لحظات بكاء غوارديولا

بعد كل هذه الأحداث المجنونة لم يستطع المدرب الأسباني تمالك مشاعره بعد هذا اللقب الثمين حيث انهار بالبكاء وسط احتفاليات عظيمة في ملعب الاتحاد حيث خرج الجماهير إلى أرضية الملعب يحتفلون باللقب .

التعليقات مغلقة.