التخطي إلى المحتوى

بحضور الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، ومحافظي محافظات التأمين الصحي الشامل الجديد، ورؤساء عدد من الهيئات في القطاع الصحي، وممثلي المنظمات الدولية، وعدد من الشخصيات الدولية الصحية الهامة، ينطلق غدًا الجمعة 26 نوفمبر 2021، فعاليات الملتقى السنوي الثاني للهيئة العامة للرعاية الصحية، برئاسة الدكتور أحمد السبكي رئيس مجلس إدارة الهيئة ومساعد وزير الصحة والسكان والمشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، تحت شعار (فلنبنِ معًا مستقبل صحة مصر)، وذلك بالتزامن مع مرور عامين من إطلاق الرئيس عبدالفتاح السيسي التشغيل الرسمي لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد من محافظة بورسعيد، 26 نوفمبر 2019، أولى محافظات المرحلة الأولى لتطبيق المنظومة الجديدة.

وأكد الدكتور أحمد السبكي رئيس هيئة الرعاية الصحية، على أهمية الملتقى السنوي للهيئة العامة للرعاية الصحية، والذي ينعقد هذا العام تحت شعار (فلنبنِ معًا مستقبل صحة مصر)، في استعراض أهم الإنجازات في مجال الخدمات والرعاية الصحية المقدمة وأثرها على تطور الرعاية الصحية بمصر، باعتبارها ذراع الدولة الرئيسية في ضبط وتنظيم وتقديم الخدمات الصحية لمنتفعي التأمين الصحي لشامل الجديد، إضافة إلى تبادل المعرفة وتناقل الخبرات بشكل يسهم للاستجابة بشكل أفضل لأشكال تطور الرعاية الصحية والاستفادة من جميع منافع التكنولوجيا والتقدم العلمي والابتكارات في توفير خدمات رعاية صحية أكثر تكاملًا تركز بالكامل على تلبية الاحتياجات الصحية للمواطنين، ودعم الاحترافية في إدارة وقيادة الرعاية الصحية، كأهم الأولويات التي وضعتها هيئة الرعاية الصحية لتحقيق رؤيتها في توفير أفضل خدمات ورعاية صحية للمصريين.

وتابع السبكي، أنه من المقرر خلال الملتقى، الإطلاق الرسمي لأول منصة تفاعلية رقمية Care Connect للتواصل الإلكتروني بين مقدمي الخدمة سواء من الأطقم الطبية والإدارية التابعين لهيئة الرعاية الصحية وفروعها ومنشآتها الصحية المختلفة بمحافظات التأمين الصحي الشامل، بما يسهم في تبادل الأفكار والتواصل الفعال بين مقدمي الخدمة واكتسابهم مهارات جديدة وصِقل تجاربهم وتنمية مهاراتهم لضمان توفير أفضل خدمة لمنتفعي التأمين الصحي الشامل وكافة المتعاملين، وكذا استعراض إنجازات هيئة الرعاية الصحية في مجال التحول الرقمي للخدمات بما ساهم في تحسين بيئة العمل لمقدمي الخدمة وتيسير حصول المواطنين عليها، والذي حاز على العديد من الإشادات العربية والدولية، منها منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي والوكالة الفرنسية للتنمية والبنك الدولي ووكالة اليابان للتعاون الدولي (الجايكا)، كأكبر شركاء النجاح في دعم منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، وتأسيس وبناء نظام صحي قوي يوفر التغطية الصحية الشاملة على أعلى مستوى من الجودة العالمية لـ 100 مليون مصري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *