التخطي إلى المحتوى

شاركت هيئة الإسعاف المصرية، في تأمين احتفالية إحياء طريق الكباش التي انطلقت مساء اليوم، واستمرت استعدادات الهيئة قرابة الثلاثة أشهر، تم خلالها وضع خطة لتأمين كافة فعاليات الاحتفالية مع توفير تأمين إسعافي كامل لمحيط مدينة الأقصر عبر الدفع بأكثر من (١٨) سيارة إسعاف مهيأة ومجهزة للعمل كوحدة رعاية مركزة.

كما تضمنت استعدادات التأمين، الدفع بواحدة من سيارات العزل الطبي ذاتية التعقيم والتي تعمل على احتواء أي حالات عدوى شديدة الخطورة، وتعد واحدة من أحدث سيارات الإسعاف على مستوى العالم، كما امتدت التغطية الإسعافية لتشمل المجرى الملاحي لنهر النيل عبر(3) لنشات إسعافية قادرة طبيًا وملاحيًا على التعامل مع كافة الحالات الطبية الطارئة.

وقد اشتملت خطة هيئة الإسعاف المصرية على إجراء مناورات على أرض الواقع تم خلالها إجراء محاكاة لتدخل الأطقم الإسعافية لإجراء عمليات الإسعاف والإخلاء بمشاركة لنشات الإسعاف النهري.

وأضافت الهيئة أنه روعي في وضع خطة التأمين الدفع بأكفأ العناصر البشرية لإدارة ذلك الحدث العالمي حيث بادرت الهيئة بالدفع بأكثر من ٦٠فردًا من الأطقم الإسعافية بصحبة (١٢) مشرفًا لمعاونة الأطقم الإسعافية وتيسير مهامهم كما بادرت الهيئة بتوفير (١٢) طبيبا بشريا من تخصصات طبية مختلفة مدعومين بفرقة دعم لوجيستي لتذليل أي عقبات أو مشكلات قد تعوق سير العمل.

وقام الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، بصحبة الدكتور محمد جاد رئيس هيئة الإسعاف المصرية، بعمل زيارة ميدانية لعدد من المواقع والتمركزات الإسعافية بمحافظة الأقصر لمراجعة الاستعدادات النهائية لتأمين تلك الاحتفالية العالمية، وأثنى رئيس الهيئة على مقدار الالتزام الذي يتسم به رجال المنظومة الإسعافية معربًا عن كامل ثقته في أداء الأطقم الإسعافية الذي يرقى لتأمين تلك الاحتفالية بالشكل الذي يليق باسم وتاريخ مصر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *