التخطي إلى المحتوى

اعتبارًا من الأسبوع الأول من ديسمبر، ستشدد السلطات الإيطالية إجراءات مكافحة فيروس كورونا لمواجهة الموجة الرابعة من الوباء. تهدف القواعد الجديدة إلى تحفيز انتشار اللقاح من خلال إدخال قيود جديدة على المقيمين والسائحين غير المطعمين.

وبحسب تأكيدات المسؤولين الإيطاليين، ووفقاً للبيان الصحفي الصادر عن الحكومة الإيطالية فإن هذا المرسوم سيسمح بعدم إغلاق المقاطعات المضطربة عن السياحة.

وكان مجلس الوزراء الإيطالي قد وافق بالإجماع يوم الأربعاء الماضي على مرسوم جديد لتشديد قواعد فيروس كورونا بشكل عاجل، اعتبارًا من 6 ديسمبر، ستقدم إيطاليا نسخة محدثة من الممر الأخضر- «ممر أخضر فائق»، والذي بدونه لن يتمكن الأشخاص غير المطعمين والأشخاص الذين ليس لديهم أجسام مضادة من الوصول إلى أي أماكن عامة: كالمواقع السياحية والحانات والمطاعم والمسارح ودور السينما والنوادي والأنشطة الرياضية والصالات الرياضية.

تمكن الإيطاليون والأجانب غير المطعمين وغير الملقحين سابقًا من زيارة الأماكن العامة المختلفة عند تقديم اختبار COVID-19 السلبي في غضون 48 ساعة. ومع ذلك، نظرًا لأن السلطات الإيطالية تريد دفع أكبر عدد ممكن من الأشخاص للتطعيم، فسيتم قريبًا إلغاء قاعدة الاختبار.

بالإضافة إلى ذلك، اعتبارًا من 6 ديسمبر، ستكون الممر الأخضر الجديد مطلوبًا للوصول إلى وسائل النقل العام المحلية، بما في ذلك الحافلات والترام والمترو وقطارات الركاب، مما يجعل من الصعب على السياح التنقل بحرية. وحتى ذلك الحين، كان الممر الأخضر مطلوبًا فقط في الأماكن العامة النقل للسفر لمسافات طويلة. كما هو موضح في الحكومة، لا يزال من الممكن تسجيل الوصول إلى الفنادق مرة واحدة باستخدام الإصدار القديم من البطاقة، أي بعلامة اختبار كوفيد سلبية.

تشديد آخر للإجراءات القديمة هو تقصير فترة صلاحية الممر الأخضر الجديد. وبحسب المرسوم، سيتم تقليص مدة سريانه إلى تسعة أشهر، حتى الآن، كانت شهادات التطعيم والتعافي التي يغطيها الممر الأخضر سارية لمدة 12 شهرًا. وقال الخبراء إن الإجراءات اتخذت بسبب حقيقة أن الحماية من اللقاح آخذة في التدهور بشكل أسرع مما كان يعتقد في السابق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *