التخطي إلى المحتوى

قال الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، إن حكومته لن تمنع المهاجرين العالقين عند حدود بلاده مع بولندا، من اجتياز الحدود في طريقهم إلى الاتحاد الأوروبي.

والتقى لوكاشينكو، اليوم الجمعة مع نزلاء مركز «بلوزجي» اللوجيستي الذي أقامته السلطات البيلاروسية قرب حدود البلاد مع بولندا لاستقبال المهاجرين، «وتعهد بأن حكومة مينسك لن تسيس قضية الهجرة، وفقا لـ وكالة»بيلتا«البيلاروسية الرسمية .

وأضاف إن هدفه وحكومته يكمن في «مساعدة الناس الذين يواجهون محنة»، قائلا: «تحدث أحيانا صعوبات ومحن، لكنني على قناعة بأننا سنتمكن من تجاوز هذه المشاكل معا».

وحذر من الاعتماد على «أخبار كاذبة»، مضيفا: «الحقيقة هي أننا، مهما كانت الظروف، لن نتلاعب بمصيركم ولن نستغله لأغراض سياسية، ووجه كلامه للمهاجرين: أنا مقتنع بأن هذا الوضع مؤقت، ونحن كبيلاروسيين، وأنا شخصيا، سنفعل كل شيء وفقا لإرادتكم، حتى إذا كان سيئا بالنسبة للبولنديين واللاتفيين وأي أحد آخر.

وتعهد لوكاشينكو بأن حكومة بيلاروسيا لن ترحل عنوة من أراضيها أي مهاجر لا يرغب في العودة إلى وطنه، مضيفا: «من يرغب في التوجه غربا، فإنه حقكم أيضا، ولن نلاحقكم ولن نعتدي عليكم بالضرب ولن نحتجزكم خلف الأسلاك الشائكة.

وقال تعليقا على تطلعات المهاجرين إلى دخول الاتحاد الأوروبي: «يتوقف هذا الأمر على إرادتكم، وإذا تمكنتم من المرور فواصلوا السير، وهذه هي كل الفلسفة.

ودعا لوكاشينكو ألمانيا، إلى استقبال المهاجرين الذين يرغب معظمهم إلى الانضمام إلى عوائلهم في أراضي هذا البلد، محملا حكومة بولندا المسؤولية عن سد الطريق أمام طالبي اللجوء باستخدام أساليب «وحشية» و«ارتكاب مجزرة عند الحدود لصرف الانتباه عن مشاكلها الداخلية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *