من خلال ثغرة قانونية رجل امريكي يمتلك القمر ويبيع قطع عليها

قام رجل أمريكي يدعى دينيس بعمل حيلة ذكية ومجنونة بعض الشيء، إلا أنه كسب من خلالها الكثير من المال، سنحكي لكم في هذا المقال كيف تمكن الأمريكي دينيس من شراء القمر و بيع بعض القطع على القمر بمبلغ من المال، و القصة الفكاهية التي حدثت لاحقاً.

لاحظ الأمريكي دينيس أن الفضاء الخارجي بما فيه القمر ليس مملوكاً لأحد ولم يسجل باسم أي دولة أو شركة، وقال دينيس أنه يوجد هناك بند من الفضاء الخارجي ينص على عدم السماح لأي دولة بأن تمتلك أي قطعة على سطح القمر لكن النص لم يمنع الأشخاص والشركات من التمليك، لذا قام دينيس باستغلال هذه الثغرة فقام بتقديم طلب للحكومة بتوثيق القمر باسمه، وطلب من الحكومة تقديم اعتراض في حال كان هناك شخص آخر يملك القمر باسمه، لكن لحسن الحظ لم يرد أي اعتراض من المحكمة.

القمر
شراء القمر

 

الجميل في الموضوع أن دينيس قام بإنشاء موقع إلكتروني واسماه سفارة القمر حيث يقوم ببيع قطع على القمر تبدأ بسعر 30 دولار مع تسليم جميع الأوراق القانونية.

حصل دينيس على أموال طائلة من خلال بيعه اكثر 600 مليون قطعة على القمر عام 1980 مما حقق له ثروة طائلة.

لكن المضحك في الموضوع أن هناك رجلاً آخر ادعى ملكيته للشمس في عام 1999، حيث طلب من دينيس أن يدفع ثمن الطاقة التي يستمدها القمر من الشمس لآلاف السنوات، إلا أن دينيس كان أذكى منه حيث رد عليه بأنه ليس في حاجة تلك الطاقة وبإمكانه إطفاءها إذا استطاع.

Comments are closed.

UA-200036862-1