أخبار عاجلة
إصابة محتج بالرصاص عند حاجز قرب بيروت -
بعد ربع قرن من الغياب.. شاهد ظهور "الفأر الغزال"! -
أصالة تختتم مهرجان الموسيقى العربية في القاهرة -
مواطن وأبناؤه يضربوا معلما بسبب كشف التأخير -

صحيفة إيطالية: الإمارات خربّت جنة اليمن (سقطرى) البيئة الحيوية الفريدة فيها على المحك

صحيفة إيطالية: الإمارات خربّت جنة اليمن (سقطرى) البيئة الحيوية الفريدة فيها على المحك
صحيفة إيطالية: الإمارات خربّت جنة اليمن (سقطرى) البيئة الحيوية الفريدة فيها على المحك

قالت صحيفة اقتصادية إيطالية أن دولة الإمارات خرّبت – ولا تزال – البيئة الحيوية الفريدة لجزيرة سقطرى اليمنية.

ونشرت صحيفة " Altreconomia  " الاقتصادية الإيطالية تقريرا – ترجمه المشهد اليمني للعربية -  كشف عن قيام الإمارات باحتلال خمسة عشر موقعاً في سقطرى وأحدثت فيها تغييرات "جسيمة".

وأشارت إلى أن أبوظبي شيدت المباني والمنشآت والثكنات العسكرية في قلب الجزيرة.

الصحيفة التي وصفت سقطرى بأنها "جنة اليمن" هاجمت التحركات الإماراتية مؤكدة أنها تمثل " ازدراء للقيود البيئية الموجودة على هذه الأراضي".

نص التقرير:

تمتد جزيرة سقطرى على مساحة 3600 كيلومتر مربع تقريبًا وتملك نحو 2500 كيلو متر من الشريط الساحلي ، كما يبلغ ارتفاعها 1500 متر فوق مستوى سطح البحر، وسكانها يعملون بشكل أساسي في تربية الأغنام والزراعة وصيد الأسماك.

تقع الجزيرة الأجمل في المنطقة على بعد 350 كيلومتراً من اليمن ، التي تنتمي إليها ، و 300 كيلومتر من الصومال: لذلك فهي أقرب إلى إفريقيا من الشرق الأوسط.

وقد جعل موقعها الخاص وظروفها المناخية القاسية (تهب رياح قوية على مدار العام) من الجزيرة حديقة على الأرض: تتمتع حالياً بالحماية كمتنزه طبيعي. في العام 2003 تم الاعتراف بها كمحمية بشرية وبيئة حيوية ، ومنذ عام 2008 أدرجتها منظمة اليونسكو ضمن مواقع التراث العالمي.

هذه الاعترافات استحقتها الجزيرة بفضل تراثها الطبيعي الفريد: 825 نباتًا تم مسحها ، منها 307 مستوطنة (من بينها  شجرة دم الاخوين أو "Tree of Dragon") ، وبها أحد عشر نوعًا من الطيور المستوطنة و 230 نوعًا من الشعاب المرجانية و 230 نوعًا من الأسماك وأكثر 300 نوع من الرخويات والقشريات ، بما في ذلك سرطان البحر والقريدس والكركند ، بالإضافة إلى مختلف أنواع الحيوانات الأخرى.

هذه المزايا البيئية والحيوية الشاملة جعلت علماء الطبيعة يقارنون سقطرى بجزر غالاباغوس الخلابة في الإكوادور. ومع ذلك فإن هذه الجنة الآن في خطر محدق بسبب التدخل البشري.

التهديد الأول هو الحرب. قبل التسعينات ، كان هناك يمنان ، يمن الشمال ويمن الجنوب. تنتمي سقطرى جغرافياً إلى جنوب اليمن وحتى قبل ذلك كانت سقطرى جزءًا من اتحاد السلطنات في جنوب اليمن.

في مايو 1990 ، توحد اليمنان معًا ليصبحا جمهورية واحدة. منذ ذلك الحين اشتد الإقبال على الجزيرة  من علماء الطبيعة وعلماء الآثار والمستكشفين والكتاب وكذلك للسياح أو المسافرين البسطاء.

وفي التسعينيات ، وُلد مشروع التعاون الإيطالي لصالح سقطرى، ويرجع الفضل في ذلك كله إلى دعم الحكومة الإيطالية وتعاون بناء من مشروع التعاون الإيطالي والأمم المتحدة والحكومة اليمنية.

وقبل  الحرب كانت هناك قيود صارمة للغاية للحفاظ على البيئة الفريدة للجزيرة. وعلى سبيل المثال لم  يكن مسموحاً إدخال الأنواع كما لم يكن مسموحاً أخذ أي نباتات أو حيوانات محلية من الجزيرة وتصديرها.

ومن بين القيود الصارمة أيضاً السيطرة على تشييد المباني في معظم أنحاء الجزيرة المحمية لحمايتها من الزحف العمراني. كل ذلك تغير منذ عامي 2011 و 2012 ، حيث تراجع الوضع السياسي في اليمن.

اكتسبت الأقلية الحوثية الشيعية والمدعومة من إيران ، المزيد والمزيد من القوة لاحتلال العاصمة ، صنعاء ، الواقعة في شمال البلاد ، وطرد الحكومة برئاسة عبدربه منصور هادي.

وجد هادي كرم الضيافة في الرياض بالمملكة العربية السعودية ، ومنذ ذلك الحين أصبح هادي رهيناً للتحالف العربي. لكن حكومته ، بمساعدة من التحالف ، تولت السلطة في عدن ، في أقصى جنوب اليمن.

 

الإمارات تعبث بالتنوع البيئي في سقطرى

يوجد اليوم حكومتان: واحدة في الجنوب ، وبالتحديد في عدن ، وواحدة في الشمال ، بقيادة الحوثيين في صنعاء. النتائج على سقطرى - التي تنتمي إلى الجنوب – في ظل هذه الوضع ليست طفيفة. استغل التحالف الوضع وحصلت الإمارات تحديداً على الضوء الأخضر لاحتلال الجزيرة التي أصبحت مغلقة أمام السياح.

وعلى الرغم من أنه لا توجد في الجزيرة حروب فعلية على الأرض إلا أن الجزيرة تضررت من الآثار الجانبية للحرب.

احتلت الإمارات العربية المتحدة خمس عشرة منطقة وشرعت في إضافة تغييرات جسيمة فيها ، في ازدراء للقيود البيئية الموجودة على هذه الأراضي.

لقد شيدت أبوظبي المباني والمنشآت في قلب "الجنة اليمنية" حتى أنها أنشأت أيضاً الثكنات العسكرية.

أضف إلى ذلك حقيقة أن الإمارات تقوم دائمًا بإنشاء نظام للميليشيات داخل الجزيرة ، وأنها توفر أسابيع من التدريب للشباب والشابات من أبناء الجزيرة ، في معسكرات بأبو ظبي وعدن ، من أجل إنشاء قوة موالية لها في الجزيرة.

تغيرات مناخية

بجانب التداعيات الناجمة عن الحرب تبرز أيضا التحولات التي تمر بها الجزيرة في السنوات الأخيرة لأسباب أخرى. في السنوات الأخيرة ، ضربت بعض الأعاصير وتسببت في أضرار جسيمة ، وخاصة في بعض المناطق الساحلية.

والأعاصير هي أحد أعراض التغير المناخي المستمر ، وفي الواقع في سقطرى ، كما هو الحال في كل مكان ، فإن متوسط درجات الحرارة يرتفع تدريجياً وهناك فترات طويلة من الجفاف.

ثم هناك مشكلة التكاثر: ازدادت أعداد الماعز بشكل كبير وتركت خالية لترعى دون راعٍ في الجزيرة. النتيجة: إنها تتغذى أيضًا على الأنواع المستوطنة ، التي لم تعد تتكاثر، وأصبحت شجرة دم الأخوين نفسها في خطر.

يضاف إلى ذلك ، وإن كان لا يزال محدودا ، إزالة الغابات ووجود الأنواع النباتية الدخيلة  في المجاري المائية الغنية ؛ ثم الصيد الجائر للموارد البحرية ، بسبب قوارب الصيد القادمة من دول أخرى.

الزيادة في عدد السكان تمثل مشكلة أيضاً ، فقد ازداد التعداد السكاني فيها من 42 ألف نسمة في عام 2004 إلى 60 أو 80 ألفًا.

ومما زاد الطين بلة ، التلوث بسبب البلاستيك.

السابق العراق: إصرار على إقالة الحكومة والبرلمان
التالى التعاون الإسلامي تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه الفلسطينيين