أخبار عاجلة
بريطانيا وخيارات ما بعد الخروج -
نهاية النيوليبرالية -
النفوذ الصيني -
ألمانيا تتعهد بزيادة إنفاقها في إطار «الأطلسي» -

الحريري يطلع سفراء مجموعة الدعم الدولية على حزمة الإصلاحات

الحريري يطلع سفراء مجموعة الدعم الدولية على حزمة الإصلاحات
الحريري يطلع سفراء مجموعة الدعم الدولية على حزمة الإصلاحات

بيروت:«الخليج»،

أطلع رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري، خلال لقائه في السراي الحكومي، أمس، مجموعة الدعم الدولية للبنان، التي تضم سفراء الولايات المتحدة إليزابيث ريتشارد، وروسيا ألكسندر زاسبيكين، وفرنسا برونو فوشيه، وبريطانيا كريس رامبلنغ، وألمانيا جورج برغلين، وإيطاليا ماسيمو ماروتي، والاتحاد الأوروبي رالف طراف، والقائم بالأعمال الصيني جيانغ زويانغ، والمنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، وممثل جامعة الدول العربية السفير عبد الرحمن الصلح، على جدية الإجراءات، التي طال انتظارها، والتي اتخذت، أمس الأول، من قبل الحكومة، سواء كانت كجزء من مشروع موازنة عام 2020؛ لكي يتم إقرارها ضمن المهل الدستورية، أو من خارج الموازنة، مؤكداً حسبما قال كوبيتش، أن هذه الإجراءات المتوخاة وغيرها ليست سوى خطوة أولى، وقد حصل توافق في الحكومة في شأنها؛ بفضل الشباب والشابات الذين تظاهروا على مدى الأيام الماضية؛ من أجل كرامتهم الوطنية، واستعادة الهوية الوطنية، وتقديمها على الهوية المذهبية والطائفية.
كذلك جدد التأكيد بأن هذه الإجراءات لم تتخذ لمطالبة المتظاهرين بالتوقف عن التظاهر أو التعبير عن غضبهم؛ بل إن هذا القرار يتخذه المتظاهرون وحدهم. وإذا كانت الانتخابات المبكرة طلبهم، فإن صوتهم وحده سيقرر. كما أكد أن الحكومة لن تسمح لأحد بأن يهدد المتظاهرين، وأن الدولة لديها مهمة حماية التعبير السلمي عن المطالب الشرعية.
في الأثناء، علقت سفارة الصين في بيروت على «الوضع الحالي في لبنان»، وقالت السفارة في بيان «يتابع الجانب الصيني التطورات في لبنان، ويلاحظ أن الوضع يتجه نحو الانفراج». وأعربت السفارة عن أملها في «أن يستعيد لبنان استقراره في أقرب وقت ممكن»، لافتة إلى أن «الصين كدولة صديقة للبنان تدعم جهود الحكومة اللبنانية في صيانة استقرار الدولة ودفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية».

التالى عشراوي تطالب البرلمان البريطاني بدور فاعل للدفاع عن حقوق الفلسطينيين