أخبار عاجلة

غضب العراقيين يتواصل.. واستقالة الحكومة أمام البرلمان

غضب العراقيين يتواصل.. واستقالة الحكومة أمام البرلمان
غضب العراقيين يتواصل.. واستقالة الحكومة أمام البرلمان

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
غضب العراقيين يتواصل.. واستقالة الحكومة أمام البرلمان, اليوم الأحد 1 ديسمبر 2019 01:07 صباحاً

أحرق المحتجون في مدينة الناصرية جنوب العراق إطارات، وحاصروا مركزًا للشرطة في المدينة، أمس السبت، مع مواصلة الضغط لتحقيق مطالبهم بإصلاح شامل، على الرغم من تعهّد رئيس الوزراء بالاستقالة، والتعبير عن غضبهم من طلب ممثل خامنئي بملاحقة المتظاهرين، الذين أحرقوا قنصلية الملالي في النجف.

ورغم معارضة إيران ومرشدها علي خامنئي لاستقالة الحكومة، أعلن رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، الجمعة، عزمه الاستقالة بعد مناشدة المرجعية الدينية العليا لشيعة العراق، الحكومة بالتنحي لإنهاء أسابيع من الاضطرابات الدامية.

وأفاد شهود عيان، أمس السبت، بأن الهدوء خيّم على ساحات التظاهر في بغداد، و9 محافظات عراقية، بعد إعلان رئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي اعتزامه تقديم استقالته إلى البرلمان العراقي، عقب مظاهرات احتجاجية على الأوضاع في البلاد.

» جلسة طارئة

وعقد مجلس الوزراء العراقي، أمس، جلسة طارئة برئاسة عادل عبدالمهدي، لبحث تداعيات الاستقالة، فيما ينتظر أن يعقد البرلمان العراقي جلسة اليوم الأحد، ستخصص لتسلّم استقالة عبدالمهدي، وبحث تداعيات الاضطرابات الأمنية، التي شهدتها محافظتا ذي قار والنجف.

وأوضح شهود أن حالة من الهدوء سادت في ساعات الصباح الأولى في جميع ساحات التظاهر، فيما قام المتظاهرون والمعتصمون برفع النفايات بمشاركة آليات المحافظات، بينما أقيمت السرادقات في بعض الشوارع لتلقي العزاء في مقتل نحو 40 قتيلًا خلال الاضطرابات الأمنية.

وبحسب الشهود، فإن «جسور الجمهورية والسنك والأحرار في بغداد والزيتون والحضارات والانتصار في الناصرية ما زالت مغلقة، أما الشوارع الأخرى فأعيد فتحها، خاصة تلك التي تؤدي إلى المنشآت النفطية والشركات الأخرى».

ولم تتضح بعد الآلية، التي ستذهب إليها خيارات تشكيل الحكومة المقبلة، هل ستكون وفق الخيارات الدستورية، التي تشير إلى تولي الرئيس العراقي برهم صالح المنصب، وتشكيل حكومة أو تكليف الكتلة الأكبر في البرلمان بهذه المهمة؟ وهو ما يرفضه المتظاهرون جملة وتفصيلًا.

» ملاحقة المتظاهرين

وفي تحريض مباشر على بعض المحتجين العراقيين في النجف، دعا ممثل المرشد الإيراني، علي خامنئي، إلى ملاحقة المتظاهرين، الذين أقدموا على حرق جزء من القنصلية الإيرانية في النجف.ونقلًا عن قناة العربية، فإن حسين شريعتمداري كتب في صحيفة كيهان، بحسب ما أفادت مواقع إيرانية معارضة، أمس السبت، أن إضرام النار بالقنصلية الإيرانية يهدف إلى إضعاف ما سمَّاه محور المقاومة.

كما وصف المتظاهرون العراقيون -الذين نزلوا معبرين عن غضبهم من التدخلات الإيرانية، في مدينة النجف، الأربعاء، وأقدموا على اقتحام القنصلية - بالـ«أوباش المأجورين»، وطالب الحشد الشعبي -الذي تُوصف بعض فصائله بولائها الشديد لإيران- بـ«اقتلاع جذورهم».

وأحرق محتجون عراقيون القنصلية الإيرانية في النجف، ليل الأربعاء الماضي، مطالبين بإنهاء ما وصفوه بالنفوذ الإيراني في بلادهم.

» اتهامات وافتراءات

ودعا زعيم ائتلاف الوطنية العراقي أياد علاوي في لقاء متلفز إلى تشكيل حكومةُ تصريف أعمال بعيدة عن الحزبية والمحاصصة وتأثيرات دول الجوار مستنكرًا تصريحات بعض الدبلوماسيين الإيرانيين في العراق التي تضمّنت اتهامات وافتراءات بحق المتظاهرين السلميين، اعتبر علاوي تلك التصريحات تدخلًا سافرًا في الشأن العراقي، وأكد أنه سيقوم بتقديم شكوى لدى منظمة التعاون الإسلامي، وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة ضد إيران؛ لتدخلها السافر في الشأن العراقي.

السابق «الپنتاغون»: لا نستطيع وصف حادث فلوريدا بـ«الإرهابي»
التالى بالفيديو.. روحاني يكشف عن ميزانية «مقاومة العقوبات» بمساهمة روسية قيمتها 5 مليارات دولار