أخبار عاجلة
بالفيديو | بشرى سارة لمحبي الإعلامي شريف مدكور -
أول دار للسينما بالمنطقة الجنوبية في جازان -
الأردن يعلن اكتشاف إصابات بـ«أنفلونزا الخنازير» -
كم ساعة نوم يحتاجها جسمك؟ اعرفها حسب عمرك -
محرّك «قوقل» يحتفي بـ«ساحرة بغداد» -
بعد غياب 30 عاماً.. «شتاء طنطورة» يعيد عزيزة جلال -

24 صفة تميّز رواد الأعمال الناجحين

24 صفة تميّز رواد الأعمال الناجحين
24 صفة تميّز رواد الأعمال الناجحين

النجاح ليس من الصعب تحديده: إنه شعور بأنك شرعت بشيء وتمكنت من إنجازه؛ لكن الأمر الصعب تقديره هو ما الذي يجعل الشخص ناجحاً. والسمات التالية التي سنعرضها تساهم في رسم صورة لقيادة جيدة، والفصل بين رواد الأعمال الذين سيبنون شركات مستدامة وأولئك الذين لن يتمكنوا من الاستمرار طويلاً.

العزم

إن السمة الأولى التي يجب أن يتحلى بها أي رجل أعمال هي الثبات والعزم. وإذا التزمت بفكرة، فمن المحتمل أن تنجح عاجلاً أم آجلاً. وعندما تفشل الشركة، فيكون ذلك في العادة بسبب فقد المؤسس اهتمامه أو تخليه عن الفكرة.

التركيز

لتكون رجل أعمال ناجح، فأنت بحاجة إلى التركيز، جنباً إلى جنب مع العزم. ومعظم رواد الأعمال لديهم رؤية ثاقبة ويدفعون أفكارهم إلى الأمام. ويدركون كيف يزيلون الحواجز والعقبات من أمامهم. وعادةً ما تفشل الشركات عندما يبدأ المؤسسون في التركيز على أشياء أخرى.

المثابرة

إذا كان العزم هو الجهد الذي تستخدمه لدفع أفكارك إلى الأمام، فإن المثابرة هي القدرة على الاستمرار في المضي قدماً إلى الأمام حتى وإن واجهتك بعض الصعوبات والعراقيل. وقادة الشركات الناجحة هم أولئك الذين بنوها لتدوم طويلاً.

الرأفة

يجب أن يدرك الموظفون بأنك ستسامحهم على أخطائهم. وهذه سمة مهمة خلال المراحل الأولى من بناء الشركة؛ لأنها ستساعدك على بناء صداقات حميمة مع موظفيك. الرأفة تعني التغاضي عن أوجه القصور ومواصلة بناء الزخم.

الفضول

كل رجل أعمال ناجح هو شخص فضولي بطبعه. إنها رغبة شديدة لتعلم أشياء جديدة والدخول في تجارب متعددة وحتى الفشل عند تبني فكرة جديدة. إنها أشبه بالطريقة التي يتبعها أفضل الطهاة لتعلم وصفات جديدة وإتقانها.

الابداع

إن التفكير الإبداعي هو سمة حاسمة، فمن دونه سينتهي بك الأمر بتقليد منافسيك. إن رواد الأعمال الأكثر إبداعاً يكتشفون كيفية حل المشكلات وخلق الاهتمام حول شيء جديد.

النزاهة

هناك طريقة سهلة جداً لتدمير أي شركة مهما كبرت: قم بفعل غير أخلاقي. وبالنسبة لأولئك الذين يتمتعون بالنزاهة ولا يتنازلون أبداً عن قيمهم، فإن بناء شركة ذات سمعة طيبة هو أمر سهل.

البهجة

إن الشعور بالبهجة هو أمر معد، ويساهم في تخفيف التوتر في مكان العمل. يمكنك أيضاً احتضان بهجة القيام بعمل جديد والعمل كفريق واحد وبناء المساعي نحو تحقيق نجاحاتك.

الحكمة

ينجذب الناس إلى الحكيم. كن ذلك الشخص؛ حيث إن الشركات الكبرى تنمو عندما يديرها شخص حكيم. ومن دون الحكمة لن يعرف أحد ما يجب فعله، وستؤول كل تجاربهم إلى الفشل.

الامتنان

أفضل قادة الأعمال يعرفون دائماً كيف يعربون عن امتنانهم لكل ما هو جيد. يدركون أن كل النجاح الذي يعيشونه ليس مجهوداً منفرداً. كن صادقاً بمشاعرك عندما تشكر الموظفين على عملهم.

النشاط

إذا كانت لديك طاقة لا حدود لها، يمكنك بناء شركة كبيرة. وفي بعض الأحيان تكبر وتنمو الشركات وتصبح ناجحة بفضل النشاط والزخم.

السلام الداخلي

الحياة مرهقة بما فيه الكفاية؛ لذا لا تضيف المزيدمن الضغوطات على حياتك. اكتشف طريقة لإحلال السلام الداخلي فيك.

الموهبة

الموهبة إحدى السمات المرغوبة في رواد الأعمال؛ لذا استخدمها لمصلحتك. يمكنك تطوير مواهبك بنفس الطريقة التي تطور فيها الكاريزما أو الإبداع.

الصراحة

كن منفتحاً على مهاراتك ومواهبك، وأنشئ فريقاً يعمل بجد واجتهاد معاً وبكامل الأمانة والإخلاص.

البصيرة

البصيرة هي امتلاك نظرة واسعة عن الحياة ومن ثم الانتباه إلى التفاصيل. البصيرة لا تقدر بثمن؛ لأنها أداة أساسية لمعرفة ما يصلح وما لا ينجح. وأولئك الذين يفتقرون إلى البصيرة، يميلون إلى الاعتماد على اتجاهات السوق وابتكارات الآخرين.

الشجاعة

هل يمكن لأي شخص بناء شركة جديدة من دون التحلي بمقدار كافٍ من الشجاعة؟ قد يقول البعض إن ذلك يعتمد على مقدار التمويل الذي لديك. ومع ذلك، هناك دائماً مخاطرة عندما تطلق منتجاً جديداً أو تسعى للدخول في سوق فتية. عليك مواجهة الجبل والبدء بتسلقه.

المرح

يعرف القادة الجيدون كيف يستمتعون بوقتهم ويظهرون الجانب الفكاهي من شخصيتهم أثناء العمل. وإذا لم تظهر الجانب المرح، فأنت بذلك لا تكشف بالكامل عن شخصيتك. إن رجل الأعمال المرح، هو شخص يحب الناس مرافقته والعمل معه.

الذكاء

إن هذه السمة من أهم المتطلبات الأساسية لريادة الأعمال. عليك أن تكون ذكياً في إدارة أموالك وتطبيق استراتيجياتك والتسويق لمنتجاتك. ولحسن الحظ، فإن الذكاء يعتمد جزئياً على معرفتك. ليس عليك أن تكون عبقرياً؛ لكن عليك أن تفكر بذكاء.

المغامرة

إن بناء شركة ناجحة يجب أن يكون أمراً ممتعاً. لتكن لديك روح المغامرة لإطلاق تطبيق أو خدمة جديدة، أو انطلق في رحلة إلى الصين وابحث عن رؤوس المال الاستثمارية. التق برواد الأعمال في بلدك وتباحثوا إطلاق مشروع جديد.

الثقة

اترك غرورك خارجاً عندما تدخل باب الشركة؛ حيث إنه لن يساعدك كثيراً في بناء شركة ناجحة. إلا أن الثقة بالنفس هي سمة مطلوبة جداً. عليك أن تؤمن بأن فكرتك يمكن أن تتحول إلى شركة ناجحة. إن الثقة بالنفس هي أمر بالغ الأهمية عندما يتعلق الأمر بجذب العملاء.

الحسم

القادة الحاسمون لن يستغرقوا وقتاً طويلاً في اتخاذ قراراتهم، فالأمر لا يتعلق باتخاذ قرارات سريعة غير مدروسة والاعتماد على الحدس؛ بل بالتفكير بسرعة والقدرة على تحليل ما يجب فعله، واتخاذ القرار الصحيح.

التعاطف

من الصعب التخيل كيف يمكن لرجل أعمال الاستمرار في قيادة شركة من دون أن يكون شخصاً متعاطفاً. والتعاطف هو القدرة على استيعاب وفهم مشاعر الموظفين، وهو علامة على الذكاء العاطفي المرتفع لدى الشخص، وهو أمر ضروري جداً للقيادة الفاعلة.

الاحترام

يعلم كل القادة جيداً بأنه عليهم إظهار احترامهم لكسب الاحترام. والاحترام يظهر في عالم الأعمال بأشكال عديدة؛ حيث عليك احترام الموظفين لكي يعملوا بإبداع، واحترم المنافسة واحترام نفسك أيضاً.

الرؤية

لا يمكن لأي شركة الاستمرار في العمل من دون وجود رؤية لها. كن الشخص الذي يغرس تلك الرؤية في محيطك. وهذه السمة تميل إلى أن تكون معدية مثل البهجة. ومن الأمور الجميلة في ذلك؛ القدرة على مشاركة الرؤية مع الآخرين والذين سيتبنونها في نهاية المطاف.

السابق إقبال واسع على مستلزمات الرحلات البرية والتخييم في أسواق الدولة
التالى أرفف التبغ فارغة قبيل توسيع «الانتقائية» اليوم