أخبار عاجلة
منوعات و فن -
أفكار لتنسيق قطع الأثاث فى المنزل -

نتائج مفاجئة تعيد «أبل» إلى قائمة «شركات التريليون»

نتائج مفاجئة تعيد «أبل» إلى قائمة «شركات التريليون»
نتائج مفاجئة تعيد «أبل» إلى قائمة «شركات التريليون»


تباينت مؤشرات الأسهم العالمية أمس الأربعاء، وفيما انخفضت المؤشرات الآسيوية بضغوط من نتائج ضعيفة لشركات كبرى، صعدت المؤشرات الأوروبية والأمريكية بشكل طفيف في بداية التداولات مستفيدة من توافق الولايات المتحدة والصين على جولة مباحثات جديدة في سبتمبر المقبل، بالإضافة لنتائج قوية لشركات كبرى، قبل أن تتأرجح بين الانخفاض الهامشي والارتفاع الطفيف.
في بورصة نيويورك للأوراق المالية، ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية أمس الأربعاء، قبيل القرار المرتقب من الاحتياطي الفيدرالي ومع مكاسب سهم أبل، قبل أن ترتد متأجرحة بين الصعود الهامشي والانخفاض الطفيف في وقت لاحق من التداولات.
ويراقب المستثمرون باهتمام شديد قرار الفيدرالي في وقت لاحق من الأربعاء مع توقعات بخفض معدل الفائدة بنحو 25 نقطة أساس لأول مرة في أكثر من عقد.
وارتفع سهم أبل بنحو 5.5% بعد أن تجاوزت الأرباح والإيرادات تقديرات المحللين وعلى الرغم من هبوط عوائد مبيعات أجهزة الآيفون، لتصعد القيمة السوقية للسهم إلى 220.66 دولار، لتصل القيمة السوقية للشركة إلى 1.009 تريليون دولار.
وتعتبر «أبل» ثاني أكبر الشركات الأمريكية من حيث القيمة السوقية بعد مايكروسوفت التي تبلغ قيمتها السوقية 1.066 تريليون دولار. وارتفع مؤشر «داو جونز» الصناعي 0.2% قبل أن يرتد بخسائر هامشية، كما زاد «ستاندرد آند بورز» هامشياً بنحو 0.07% قبل أن يرتد هو الآخر بخسائر هامشية، وارتفع المؤشر التكنولوجي «ناسداك» بنسبة 0.2% مسجلاً 8290.1 نقطة.
وفي القارة العجوز، استقرت الأسهم الأوروبية أمس الأربعاء وسط نتائج قوية لبنك بي.إن.بي باريبا الفرنسي قابلها تقرير ضعيف من بنك لويدز البريطاني، وذلك قبيل القرار المرتقب بشدة من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بخصوص أسعار الفائدة.
وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.08%، ليستقر بعدما سجل أسوأ أداء يومي له في نحو ثلاثة أشهر في الجلسة السابقة، وارتفع سهم بي.إن.بي باريبا 3.1% بعدما سجل أكبر بنك فرنسي من حيث الأصول أداء قوياً في وحدته لأنشطة الشركات والخدمات المصرفية الاستثمارية مما دعم أرباحه الفصلية.وفي آسيا، تراجعت الأسهم اليابانية متأثرة بتحذير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للصين من إطالة أمد المحادثات التجارية، بينما تضررت أسهم الشركات الموردة لأجزاء السيارات والبنوك من بعض النتائج المخيبة للتوقعات.
وانخفض المؤشر نيكاي 0.86% إلى 21521.53 نقطة، وسجل المؤشر القياسي مكاسب نسبتها 1.2% خلال شهر يوليو/‏‏‏‏‏ تموز، وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.66% ليغلق عند 1565.14 نقطة.
(وكالات)


«أبل» تحقّق نتائج فصلية أفضل من المتوقع


حقّقت «أبل» رقم أعمال قدره 53,8 مليار دولار في الربع الثالث من سنتها المالية المؤجّلة، في حين بلغت أرباحها الصافية 10 مليارات، في انخفاض نسبته 13 % لكنه أعلى من توقعات السوق، وذلك رغم تراجع عائدات هواتف «آي فون».
وقال تيم كوك المدير التنفيذي ل «أبل» في البيان «هذه أفضل نتائج نسجّلها في ربع ثالث من سنتنا المالية، وذلك بفضل عائدات قياسية للخدمات وتسارع نموّ الاكسسوارات الموصولة وأداء جيّد لأجهزة آي باد وحواسيب ماك، فضلا عن تحسّن ملحوظ في أداء هواتف آي فون». ولا تزال مبيعات هذا الهاتف تشكّل حوالى نصف إيرادات المجموعة العملاقة التي خاضت مجال خدمات الحوسبة السحابية لتنويع نشاطاتها. (أ ف ب)

السابق «الياه سات» تطرح حلول اتصالات فضائية جديدة
التالى حقيقة فرض زكاة على الحسابات الجارية للأفراد في السعودية