أخبار عاجلة
الرئاسة البيلاروسية: لوكاشينكو يزور مصر -
"خيرية الشارقة" ترصد مليون و350 ألف درهم لـ 450 معتمرا -

«حفتر» لـ«أردوغان»: لولا سيوف أجدادنا العرب لكنت تعبد الأصنام

«حفتر» لـ«أردوغان»: لولا سيوف أجدادنا العرب لكنت تعبد الأصنام
«حفتر» لـ«أردوغان»: لولا سيوف أجدادنا العرب لكنت تعبد الأصنام

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
«حفتر» لـ«أردوغان»: لولا سيوف أجدادنا العرب لكنت تعبد الأصنام, اليوم الجمعة 14 فبراير 2020 11:43 مساءً

تحرير:وكالات ١٤ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٨:٥٨ م

خليفة حفتر

خليفة حفتر

أكد قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر في كلمة للمتظاهرين بمدينة بنغازي، أنه لا سلم في بلاده إلا بهزيمة المليشيات المسلحة ونزع سلاحها وطردها من ليبيا، قائلًا: «إن الجيش الوطني الليبي لن يتوقف ولو استنجد الخونة بجميع مرتزقة العالم حتى ترجع طرابلس لحضن الوطن»، مضيفًا: «لن نساوم أو نفرط في ما ضحى من أجله أبناؤنا ولن نحيد عن ثوابتنا، وهي تحرير البلاد من المليشيات المسلحة»، موجهًا في كلمته للمتظاهرين بمدينة بنغازي، رسالة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال فيها: «لولا سيوف أجدادنا العرب لكنت ما زلت تعبد الأصنام والأوثان».

وشدد قائد الجيش الوطني الليبي على أن قوات الجيش الليبي، لن تتوقف عن محاربة المليشيات الإرهابية وطردها من البلاد، مشيرا إلى أنه في هذه الحالة فقط سيتم إعلان وقف دائم لإطلاق النار، قائلًا: «نحن على تخوم قلب طرابلس وقاب قوسين أو أدنى من تحريرها»، وفقًا لما ذكرته روسيا اليوم.وأفاد المركز الإعلامي لغرفة

وشدد قائد الجيش الوطني الليبي على أن قوات الجيش الليبي، لن تتوقف عن محاربة المليشيات الإرهابية وطردها من البلاد، مشيرا إلى أنه في هذه الحالة فقط سيتم إعلان وقف دائم لإطلاق النار، قائلًا: «نحن على تخوم قلب طرابلس وقاب قوسين أو أدنى من تحريرها»، وفقًا لما ذكرته روسيا اليوم.

وأفاد المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الليبي، في وقت سابق، أن الجيش استهدف لأول مرة عناصر جديدة انضمت لميليشيات مصراتة التابعة لحكومة الوفاق التي وصفها بـ"المرتزقة" في ضربة مباشرة.

وتتبع مليشيات مصراتة حكومة الوفاق في طرابلس فيما يتهم الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر هذه الحكومة بدعم الإرهابيين.

وشن الجيش الليبي هجمات على حكومة الوفاق في طرابلس منذ 4 أبريل الماضي، بهدف إسقاط الحكومة المتورطة في دعم وإيواء العناصر الإرهابية.(التفاصيل كاملة من هنا)

السابق بعد تعثر حكومة الفخفاخ.. هل تشهد تونس انتخابات مبكرة؟
التالى البنك الأهلي المصري يُصدر بيان مهم اليوم في إطار سعيه لتلبية احتياجات عملاؤه