أخبار عاجلة
طقس اليوم الثلاثاء -
ضجة غامضة تحرم هذه المرأة من النوم لتسعة أشهر -
غوغل تتخلص من هذه التطبيقات .. احذفها فوراً -

جدل حول اختبار روسيا «إس 500» على الأراضي السورية

جدل حول اختبار روسيا «إس 500» على الأراضي السورية
جدل حول اختبار روسيا «إس 500» على الأراضي السورية

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
جدل حول اختبار روسيا «إس 500» على الأراضي السورية, اليوم الأربعاء 9 أكتوبر 2019 01:01 صباحاً

المصدر:
  • موسكو – فهيم الصوراني

التاريخ: 09 أكتوبر 2019

تباينت آراء الخبراء الروس حول حقيقة الأنباء التي تحدثت عن قيام روسيا باختبار لمنظومة إس- 500 على الأراضي السورية.

وكانت صحيفة «إزفيستيا» الروسية كشفت في تقرير نشرته في الثاني من أكتوبر الحالي عن قيام الجيش الروسي باختبار وصفته بالناجح لمنظومة الدفاع الجوي أس – 500 على الأراضي السورية، مشيرة إلى أن هذه المعلومات جاءت استناداً إلى مصادر في وزارة الدفاع الروسية وأخرى متخصصة في مجال الصناعات الدفاعية.

كما تحدث التقرير المذكور عن وجود ثغرات برزت خلال اختبار المنظومة الصاروخية، سارعت موسكو إلى العمل على معالجتها.

ورغم صدور نفي رسمي من وزارة الدفاع الروسية بخصوص حصول هذا النوع من التجارب على الأراضي السورية، وتصريحات سابقة لوزير الدفاع سيرغي شويغو بأن تزويد الجيش الروسي بالمنظومة المذكورة سيبدأ عام 2020، إلا أن ذلك لم يمنع من تواصل التحليلات والقراءات، التي ذهب بعضها إلى القول بتحول الأراضي السورية لمسرح تجارب للأسلحة والمعدات الروسية الحديثة.

«نكسة استخباراتية»

المحلل السياسي الروسي سيرغي بيرسانوف أوضح لـ «البيان»، عدم استبعاده لحصول التجربة رغم نفي وزارة الدفاع، مضيفاً أن ثبوت صحة هذه المعلومات سيشكل ضربة لهيبة الولايات المتحدة و«نكسة» لاستخباراتها العسكرية.

وأعرب عن رأيه بأن التسريب الذي تبعه نفي، هو رسالة إلى «صقور» الإدارة الأمريكية، إذ في حين كانت وسائل الإعلان الأمريكية والإسرائيلية أول من نشر صور التقطتها الأقمار الصناعية حول نشر أنواع مختلفة من الأسلحة الروسية في سوريا، كما حصل في قاعدتي حميميم وطرطوس، فإن المشهد انقلب الآن، حيث كشف عن فشل استخباري، ليس فقط في معرفة وصول المنظومة الصاروخية إلى سوريا، بل وفي عدم رصد مراحل نشرها وتجربتها.

ورجح الخبير الروسي أن يكون الأمر متعلقاً بتجارب على الرادارات التابعة للمنظومة، أجريت من قبل خبراء عسكريين وفق أعلى مستويات الحرفية والسرية – حسب رأيه.

وأضاف ساخراً أن الإدارة الأمريكية المشغولة الآن بفك شيفرة مكالمات الرئيس ترامب، لا شغل لها في التجارب الروسية الناجحة، والتي عادة ما تسارع للكشف عنها عبد فشلها، كما حصل مؤخراً مع الانفجار الذي وقع في قاعدة نيونوكسا، المتخصصة في اختبار الصواريخ للأسطول الروسي.

شكوك

من جانب آخر، استبعد المحلل في الشؤون العسكرية ميخائيل خودارنوك حصول التجارب المشار إليها باعتبار أن منظومة إس – 500 مخصصة للتعامل مع الأهداف الباليستية والديناميكية- الهوائية الموجودة على مسافات بعيدة، ما يعني انتفاء الحاجة لاختبارها واستخدامها على أراضي الجمهورية العربية السورية.

وأوضح أنه في حال نقلت المنظومة الصاروخية إلى هناك، لكانت الاستخبارات الأمريكية سارعت لكشف ذلك، مضيفاً أن مجرد نقل منظومة ضخمة ومعقدة من هذا النوع يحتاج لعشرات، بل ومئات الرحلات الجوية لطائرات النقل العسكرية الضخمة.

تعقيدات فنية

ويختم بأن الحد الأقصى المعلن لمنظومة إس- 500 يبلغ حوالي 600 كم. وفي هذه الحالة يجب توفر منطقة أمان عند إطلاق الصواريخ لا تقل عن 1500 كم، ومن المحتم في حالة الاختبارات إبلاغ عواصم الدول الواقعة في هذا المدار كأثينا والقاهرة وغيرهما، لإمكانية سقوط شظايا الصواريخ والأهداف على أراضي هذه البلدان، وهو الشيء الذي لم يحصل.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

السابق عالم حائز نوبل يتحدث عن عجز العلم أمام السرطان
التالى 6 ملايين مسافر نقلتهم طيران الإمارات إلى روسيا