أخبار عاجلة
مصر... لاعب يعتدي على مدربه -
مقتل وجرح 4 سجناء في جنوب دارفور -
دوار هيشر: وفاة عائلة بأكملها اختناقا بالغاز -

الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد إقبال فاق التوقعات

الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد إقبال فاق التوقعات
الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد إقبال فاق التوقعات

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد إقبال فاق التوقعات, اليوم الاثنين 14 أكتوبر 2019 01:08 صباحاً

خطت تونس، يوم الأحد، محطة أخرى في مسار الانتقال الديمقراطي، حيث أجريت الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها بين كل من المرشحين أستاذ القانون الدستوري المستقل قيس سعيد ورجل الأعمال ورئيس حزب قلب تونس نبيل القروي.

وأغلقت مراكز الاقتراع في تونس على نسبة مشاركة عامة بلغت 57.8 بالمائة في الداخل، 23.5 بالمائة في الخارج، فيما دعي ما يفوق 7 ملايين ناخب للإدلاء بأصواتهم في هذا الاستحقاق الانتخابي.

الرئيس الجديد والانتظارات

عبدالحميد خيري ناشط سياسي وحقوقي أكد في تصريح لـ "سبوتنيك"، أن الآمال المعلقة على رئيس الجمهورية الجديد في إطار صلاحياته الدستورية هو تعيين محافظ للبنك المركزي يرسم استراتيجية جديدة تنقذ الدينار التونسي الذي تدنت قيمته. وينظر في مسألة ارتفاع التضخم المالي الذي تعانيه الدولة بعد الثورة رغم تعاقب الحكومات، إلا أنها فشلت بدرجات متفاوتة في الحد من هذا الانهيار.

أما على مستوى السلك الديبلوماسي فيرى عبدالحميد خيري ضرورة أن يعيد رئيس الجمهورية المنتخب النظر في مسألة تعيين السفراء، وفق ما يتماشى وسياسة الدولة خارجيا وبما يفتح مجالا لجلب الاستثمار وتحسين صورة البلاد على مستوى دولي.

المناظرة التلفزيونية ألقت بظلالها على خيارات بعض الناخبين

يرى عبد الحميد خيري، أن المناظرة التلفزيونية التي جرت بين المرشحين للدور الثاني قيس سعيد ونبيل القروي ألقت بظلالها على خيارات من كانوا مترددين في حسم اختيارهم بشأن من سيمنحونه أصواتهم، وهو ما دفع الكفة في اتجاه المرشح المستقل وأستاذ القانون قيس سعيد وزاد في مخزونه الانتخابي.

هيئة الانتخابات توضح حقيقة غياب الملاحظين والمراقبين

محمد التليلي المنصري، عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أكد في تصريح ل"سبوتنيك"، أن الهيئة قدمت 18 ألف بطاقة اعتماد للملاحظين والمراقبين من متخلف المنظمات والجمعيات والهيئات الرقابية. وأشار إلى أن غياب الملاحظين في مراكز الاقتراع لا مسؤولية لهيئة الانتخابات فيه ولم يتم منع أي ملاحظ من أداء مهامه. مرجحا أن يكون سبب الغياب ضغط الوقت نتيجة تواتر مواعيد الاستحقاقات الانتخابية إضافة إلى الإمكانيات المادية  .

وشدد المنصري على دور الملاحظين والمراقبين داخل مكاتب الاقتراع كضمانة لنزاهة الانتخابات. مؤكدا في الآن نفسه، أن للهيئة مراقبين يسهرون على تأمين الانتخابات في كل مراكز الاقتراع.

وعلق محمد التليلي المنصري على نسبة الإقبال على التصويت، قائلا: "هذه النسبة مقارنة بالانتخابات التشريعية والدور الأول من الرئاسية تعد مؤشرا إيجابيا جدا ينم عن وعي التونسيين بمقتضيات المرحلة".

من جهتها أوضحت كل من منظمة "أنا يقظ" و"مركز شاهد" لمراقبة الانتخاب والمركز التونسي المتوسطي وبعض الجمعيات الرقابية الأخرى أنها قامت بإرسال ملاحظيها إلى مراكز الاقتراع، لتأمين مراقبة الانتخابات ورصد التجاوزات والإخلالات.

جدير بالذكر أن نتائج مؤسسات سبر الآراء التونسية تشير إحصائياتها إلى تقدم شاسع في النتائج لحساب المرشح المستقل قيس سعيد على حساب نظيره المرشح عن حزب قلب تونس نبيل القروي.

السابق الكويت تدعو مواطنيها في العراق إلى المغادرة فورا
التالى تعرف على نبتة صينية تجلب الحظ والمال والحب .. وهذا العدد منها داخل المنزل يجلب الثروة الكبيرة!