أخبار عاجلة
امرأة تتهم الشرطة: شوهوا أنفي بهويتي "متعمدين" -
فيل بري يسحق امرأتين في نيبال -
اختبار أول طائرة ركاب تعمل بالطاقة الكهربائية -
عرض أعمال 26 فنانة تشكيلية في « نسق 4» -
لماذا تجعلنا الروائح نسترجع الذكريات بقوة؟ -

محمد المحسن يكتب لكم : كلمات من خلف شغاف القلب إلى إبنة قفصة التي جاعت ولم تأكل بثدييها

محمد المحسن يكتب لكم : كلمات من خلف شغاف القلب إلى إبنة قفصة التي جاعت ولم تأكل بثدييها
محمد المحسن يكتب لكم : كلمات من خلف شغاف القلب إلى إبنة قفصة التي جاعت ولم تأكل بثدييها

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
محمد المحسن يكتب لكم : كلمات من خلف شغاف القلب إلى إبنة قفصة التي جاعت ولم تأكل بثدييها, اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019 09:13 مساءً

محمد المحسن يكتب لكم : كلمات من خلف شغاف القلب إلى إبنة قفصة التي جاعت ولم تأكل بثدييها

نشر بوساطة محمد المحسن في الصريح يوم 17 - 11 - 2019

assarih
ظهرت مواطنة-بائسة-هدّها الحزن والدمع و-الكبرياء-والعين يرشح منها على الصوت الجميل ماء-هي من"حراير" تونس وتحديدا من مدينة قفصة الشامخة تدعى سناء الحامد في برنامج “صفي قلبك”مع جعفر القاسمي وروت معاناتها وقصتها.
وتميزت سناء بصوتها الجميل الذي أثار اعجاب الكثير،وكانت ضيفة هادي زعيم في برنامج “فكرة سامي الفهري”.
هذه المرأة،بل هذه الفنانة الواعدة عاشت كل أشكال الخصاصة والفقر والضياع في زمن الجوع الكافر..لكنها صمدت..وصبرت وتجلّدت وثابرت وثبتت ثبوت الرواسي أمام العواصف ولم تنل منها الأزمنة المفروشة بالعذابات والمواجع..وأعتبرت أنّ الصبر هو الجدار الأخير تحتمي به من الإنكسار..
إستمعنا إلى قصتها"الإغريقية" الموغلة في الوجع،ولولا بقية-كبرياء عربي-لأنهمرت الدموع من عيوننا جميعا بسخاء لاتخوم له..
قفصة..يا قفصة يا معقل الرجال وولادة النساء اللاتي يكافحن الضيم والقهر والحيف بصبر الأنبياء..
هي ذي إبنتك سناء وقد تفجّر في داخلها الإبداع الذي ظل هاجعا عبر سنوات عجاف..
هي ذي إبنتك سناء..وقد عضّها الجوع لكنها لم تنحني..وكانت العفة عنوانها ودربها الشاق..
قفصة يا معقل الرجال..سناء يا بنت المناجم..لن يتخلى عنك شعبنا العظيم بعد اليوم..شعبنا الذي لا يكتفي بالخبز بديلا عن الحياة والكرامة.
مدهش أمر هذا الشعب الذي أربك بثورته المجيدة أصقاع العالم..عظيم هذا الشعب الذي مضى لملاقاة دبابات وعسكر ولا سلاح معه غير جسده وإصراره،فمعنى ذلك أنّ المقدّس فيه قد تجلّى.ومعنى ذلك أيضا أنه (الشعب التونسي العظيم) لن يتخلى عنك..ولن يتركك وحيدة مع أبنائك في عين العاصفة..
سناء..يا سناء يا صاحبة الصوت الجميل والوجدان الأجمل..ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان،بل بذاكرته المنقوشة في المكان.أزمنة متراصة مكثّفة.
أعرف جيدا- يا سناء- أنك مجلّلة بالوجع ومخفورة بالبهاء:لكن..أمل يرفرف كلما هبّت نسمة من هواء.. ثمّة فسحة من أمل.. خطوة بإتجاه الطريق المؤدية، خطوة.. خطوتان ومن حقّك أن تواصلي الحلم إلى أن تتحقّق الأمنيات اللطاف..
ولتحيا الحياة.
..هناك كثيرون..وكثيرات أمثالك
أعلّوا وشادوا
وفي كل حال أجادوا
وأنت كذلك أنجزت كل الذي في يديك
عظيما،جليلا..وما عرف المستحيل الطريق إليك..
لأنّك تؤمنين أنّ الخطى،إن تلاقت قليلا..
ستصبح جيشا و صبحا نبيلا..
تمنّيت أن تبني لفلذات الكبد..عشّا جميلا
لكن..
فعلت الذي كان حتما عليك
وما كان حتما على الفقراء جيلا..فجيلا..

.



السابق فيل بري يسحق امرأتين في نيبال
التالى بالفيديو.. ميزة جديدة من «جوجل» بخصوص قوائم الطعام