أخبار عاجلة
مصادرة 422 كجم من اللحوم والأسماك بمكة -
300 منزل مهددة بالانهيار في مخيمات اللاجئين -
هبوط طائرة إيرانية في ماهشهر -
الكويت غاضبة من تصريحات الحرس الثوري -
756 انتهاكا للحوثيين خلال شهر -
يدخل موسوعة «غينيس» بأقوى فكين -

محاضرة تناقش مفاهيم الأسرة المستقرة

محاضرة تناقش مفاهيم الأسرة المستقرة
محاضرة تناقش مفاهيم الأسرة المستقرة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
محاضرة تناقش مفاهيم الأسرة المستقرة, اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 01:06 صباحاً

المصدر:
  • أبوظبي - وام

التاريخ: 01 يناير 2020

نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، أول من أمس، محاضرة بعنوان «الأسرة المستقرة»، ألقاها المستشار خليفة المحرزي، خبير العلاقات الأسرية، وأدارتها الإعلامية وعد موسى العدوان.

وشهد المحاضرة التي استضافها مجلس محمد خلف بمنطقة الكرامة، عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إلى جانب نخبة من المثقفين والكتاب والشعراء والفنانين والإعلاميين وعدد من أبناء المنطقة.

سعادة أسرية

وتطرق المستشار خليفة المحرزي، خلال المحاضرة، إلى عدد من المحاور حول مفاهيم الأسرة المستقرة، والأسس السبعة للسعادة الأسرية، والنمذجة التربوية الناجحة، وقانون الشجرة التربوية لغرس القيم، والأخطاء السبعة التي يمارسها الوالدان، والركائز الأربع في الاستقرار الأسري، والحاجات السبع الأساسية للابن، وأنواع العقاب التربوي الصحيح، والتربية الانفعالية التي تدمر شخصية الابن.

نجاح

وأكد المحرزي أن التواصل الإيجابي يعتبر من أفضل الطرق في التعبير عن المشاعر بين الشريكين من أجل نجاح الأسرة، إلى جانب حل المشكلات بهدوء، والتعبير عن الحب قولاً وفعلاً، وأن يحرص الزوج على مراعاة مشاعر زوجته وعواطفها.

والتي بدورها تحرص على مراعاة نفسية الرجل ومشاعره حتى تنجح العلاقة الزوجية بينهما، ما يسهم في إضفاء السعادة على هذه العلاقة بشكل خاص والأسرة بشكل عام. وأضاف أن فهم واستيعاب مشاعر الشريك يعد محوراً أساسياً للسيطرة على المشاكل الزوجية،.

فمن يملك مهارة الاستيعاب فقد امتلك المعرفة الكاملة بظروف الآخر وفهمها، وهو ما يسهم في زيادة القدرة على الانسجام الزوجي وتجنيب الطرفين الكثير من المشكلات والصعوبات والخلافات.

وأشار المحرزي إلى ضرورة الاهتمام بالأبناء وتربيتهم تربية صالحة، كونهم يشكّلون محور نجاح الأسرة واستقرارها، حيث يلعب الزوجان الدور الكبير والمؤثر في بث السلوكيات الحميدة والسلبية في المنزل، وانتقال هذه الممارسات إلى الأبناء، والتي ترسخ في قناعاتهم الشخصية أن هذا السلوك هو الأفضل بالنسبة لهم.

ويرى أن العلاقة الأسرية تحتاج من وقت لآخر إلى صيانة، وإعادة تقييم، من خلال تطوير الزوجين لمشاعرهم وهواياتهم، وزيادة جرعة الاهتمام الفكري، والجسدي، والسلوكي، والمعرفي بما يخلق للحياة طعماً وشكلاً جديدين، وبما ينعكس إيجاباً على كل أفراد الأسرة.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

السابق هبوط طائرة إيرانية في ماهشهر
التالى مصادرة 422 كجم من اللحوم والأسماك بمكة