أخبار عاجلة
منوعات و فن -
علماء: سبب "العصر الجليدي" على الأرض .. فضائي! -

د.محمد ابو هزيم في البناء الاعلامي .. هل انتهى دور الدولة؟

د.محمد ابو هزيم في البناء الاعلامي .. هل انتهى دور الدولة؟
د.محمد ابو هزيم في البناء الاعلامي .. هل انتهى دور الدولة؟

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
د.محمد ابو هزيم في البناء الاعلامي .. هل انتهى دور الدولة؟, اليوم الأربعاء 11 سبتمبر 2019 11:21 صباحاً

في البناء الاعلامي .. هل انتهى دور الدولة؟

أعتقد جازما ان ثورة الاعلام الان جعلت الفرق بين صناع القرار والمواطن العادي في صياغة وصناعة القرارات والسياسات في العالم هو ابمعلومه فقط، وبالتالي اصبح الجميع شركاء في صياغة السياسات على كافة المستويات الامر الذي يتطلب بناء اعلاميا حقيقيا منتجا امام هذه الثوره من المعلومات فأن التساؤول المطروح الان هو ضمن المعطيات الاعلاميه الحديثه والمتقدمه اين تقع المملكه الاردنيه الهاشميه ،واين يقع الاعلام الاردني؟؟؟

هل هو قادر على التأثر في الاعلام العربي او العالمي ، وهل ممكن للاعلام الاردني ان يصل الى درجة من درجات هذه المرحله ، خاصة واننا امام صفقة فيها من الغموض والاشاعات والمؤامرات والتشويش الى مرحلة متقدمه الا وهي ما يطلق عليه اليوم ( صفقة القرن ) التي هي في الحقيقيه تصفيه للقضية الفلسطينية وليست حلا لها.

نعم حتى نستطيع الاجابة عل هذه التساؤلات نقول لا تستطيع اي دوله في العالم الان حجب اي معلومه اعلاميه امام عالمية الاعلام وثورة المعلومات التي جعلت من العالم قرية صغيرة جدا.

ان الرأي العام الاردني لا يخرج من الاطار الاعلامي ولديه نفس المعلومه وحتى تكون الاجابه مباشره حول هذه التساؤلات نقول ان الاردن يحتاج الى هيكله الاعلام الوطني بناء على معطيات عالمية و دولية لان مايندرج على الاردن كدولة يندرج على المجتمعات الاخرى اذن لا بد من اعادة هيكلة الاعلام الوطني بناء على معطيات عالمية وامام ثورة اعلامية لا يستطيع احد في العالم حجب اية معلومة اعلامية عن الأخر،،،

امام هذه المعطيات لا بد ان تكون هيكلة الاعلام مصاحبة الى مساحة كبيرة من الحرية والاستقلاليه وبشفافية كبيرة ايضا وبالتالي فأن إنشاء هيئة لتنظيم قطاع الاعلام يعتبر احد الحلول خاصة وان قطاع الاعلام هو قطاع تجاري استثماري مربح في جانب كبير منه بالاضافة الى قيامه بالدور الايجابي والفعال اذا وفر المعلومه الصادقه للقاريء والمشاهد .

اما الحل الثاني فهو بناء وخلق اعلاميين لديهم الانتماء الحقيقي للوطن وليسوا حاملي جواز سفر في اطار ذلك نستطيع ان نكون جسم اعلامي لدية انتماء يدافع عن الوطن ويشعر بالمسؤلية بل وشريك في رسم الساسات الوطنية في كافة النواحي.

ان طرح موضوع الاعلام يتطلب اعادة النظر في اهم واجهه اعلاميه وهي التلفزيون الاردني الذي لا يمكن القول عنه الا انه عبارة عن دور يبحث عن منقذ..... ولكم قبل فوات الاوان!!!!!

ان غياب التقاليد الاعلامية الراسخه التي لا تتعامل مع مبداء ان الوطن اولا ومساهمة بعض المسؤلين ومجموعة من اصحاب المصالح الخاصة ادى سلبا الى اضعاف قطار الاعلام وتأخره خاصة وان كثيرا من المراكز الاعلامية لازالت يقوم البناء فيها على المحسوبية و الواسطة بعيدا عن مهنية وفاعلية الاعلام المطلوبة نعم الوطن بحاجة الى من لديهم القدرة على تطوير اليات العمل وانتاج سياسات حقيقية تؤدي واقع عملي يشعر فيه المواطن نسمات التطوير والتغيير والتنظيم فقد ادخل فينا جلالة الملك عبد الله الثاني روح المبادرة والعمل وقول الحق بمبادرته على المستويين الداخلي والخارجي فعندما يزور الاغوار نكتشف ان هناك شيئا جديدا وعندما يزور مستشفى البشير تزداد معرفتنا باشياء اخرى تعلمنا من ان حجم الوطن من اكبر الى اكبر بإذن الله.

[email protected]

السابق الأرصاد: بدء انخفاض درجات الحرارة تدريجيا السبت المقبل (فيديو)
التالى تطبيقات تسرق الأموال عبر الهواتف