أخبار عاجلة
Yemen: Houthis arrest 90 persons from memorial services -
راغب علامة عن حرائق لبنان: مؤامرة لتدمير البيئة -

جولة مثيرة في دوري أبطال أوروبا

جولة مثيرة في دوري أبطال أوروبا
جولة مثيرة في دوري أبطال أوروبا


يستضيف يوفنتوس، بطل إيطاليا المواسم الثمانية الماضية، اليوم باير ليفركوزن الألماني، ويستضيف مانشستر سيتي دينامو زغرب الكرواتي ويستضيف ريال مدريد فريق كلوب بروج البلجيكي وغلطة سراي لباريس سان جرمان في أبرز مواجهات اليوم ضمن الجولة الثانية من منافسات دوري أبطال أوروبا. ويتطلع اليوفي لقطف ثمار رهانه على لاعب الوسط الويلزي آرون رامسي الذي وجد طريقه الى الشباك خلال ظهوره الأول في «سيري آ».
ولا تبدو مهمة رامسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو ورفاقهما صعبة ضد ليفركوزن الذي سقط في الجولة الأولى على أرضه ضد لوكوموتيف موسكو الروسي 1-2. ومن المتوقع أن يبدأ رامسي أساسياً أمام ليفركوزن الذي خرج منتصراً من المواجهة الأخيرة بين الفريقين في دور المجموعات عام 2002 بنتيجة 3-1 في طريقه للوصول الى النهائي قبل الخسارة أمام ريال مدريد الإسباني 1-2. وشارك الويلزي كبديل في المباراة الأولى ضد أتلتيكو ولم يهنأ طويلاً بهذه المشاركة لأن فريق العاصمة الإسبانية سجل بعد دقيقتين فقط على نزوله.
ويخوض يوفنتوس لقاء اليوم وعينه على الاختبار الذي ينتظره السبت في الدوري المحلي ضد غريمه إنتر ميلان المتصدر في «ديربي إيطاليا» في أول مواجهة له مع مدربه ولاعبه السابق أنتونيو كونتي. ويبدو رامسي مناسباً لخطط ساري الذي منحه المزيد من المساحة داخل الملعب وأوكل اليه مهمة صانع الألعاب خلف رونالدو وأحد الأرجنتينيين باولو ديبالا وغونزالو هيغواين. وكشف مدرب نابولي وتشيلسي الإنجليزي السابق أنه يعتمد مقاربة المحافظة على طاقة اللاعب الويلزي في مستهل الموسم، إذ خاض ما معدله قرابة ساعة واحدة في كل من المباريات التي شارك فيها حتى الآن في الدوري، موضحاً «نحن نحاول الحفاظ عليه من ناحية وقت اللعب. هناك فارق كبير بين اللعب لستين دقيقة وتسعين دقيقة».
ويدخل قائد بايرن ميونيخ وحارس مرماه مانويل نوير اليوم إلى مباراة ناديه البافاري مع مضيفه توتنهام الإنجليزي، وصيف البطل، بهدف إثبات أحقيته في الدفاع عن عرين منتخب بلاده ألمانيا على حساب مارك أندريه تير شتيغن. وتعتبر مواجهة الغد في لندن هامة جداً لصراع بايرن وتوتنهام على صدارة المجموعة بما أنهما المرشحان الأوفر حظاً لنيل بطاقتيهما الى الدور ثمن النهائي على حساب النجم الأحمر الصربي وأولمبياكوس اليوناني. لكن بايرن يخوض اللقاء بمعنويات أفضل من فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، إذ استهل مسعاه لاستعادة اللقب القاري الغائب عن خزائنه منذ 2013 بفوز كبير على النجم الأحمر 3-صفر، في حين فرط توتنهام بتقدمه على مضيفه أولمبياكوس بهدفين واكتفى في نهاية المطاف بالتعادل 2-2.
ويأمل نوير الاستفادة من الاهتمام المسلط على هذه المواجهة التي تعتبر الأقوى بين مباريات اليوم من أجل التأكيد على أنه لا يزال الخيار رقم واحد بين الخشبات الثلاث لمرمى المنتخب الوطني، في ظل المنافسة الحامية بينه وبين حارس برشلونة الإسباني تير شتيغن. ويتوجب على ابن ال33 عاما أن يقدم الثلاثاء في لندن أداء أفضل بكثير من الذي ظهر به السبت في الدوري المحلي على ملعب بادربورن متذيل الترتيب، إذ تلقت شباكه هدفين، أحدهما من مسافة بعيدة، دون أن يحرم ذلك النادي البافاري من حسم اللقاء 3-2 وتصدر الترتيب للمرة الأولى هذا الموسم. ويتحمل نوير مسؤولية كبيرة بالهدف الثاني الذي سجله بادربورن من مسافة بعيدة عبر النيجيري جاميلو كولينز، في وقت كان تير شتيغن يتألق في المباراة التي فاز بها برشلونة على مضيفه خيتافي 2-صفر، ليس بسبب صداته فقط بل لأنه لعب دورا حاسما في الهدف الأول بعد أن مرر كرة طويلة رائعة للأوروغوياني لويس سواريز افتتح منها التسجيل لأبطال الدوري الإسباني.
ويجد نوير نفسه في وضع غير مألوف على صعيد المنتخب الألماني، بعد الانتقادات التي وجهت له من تير شتيغن بعد تلقيه أربعة أهداف أوائل الشهر الحالي في المباراة التي خسرها «مانشافت» على أرضه أمام غريمه الهولندي 2-4 في تصفيات كأس أوروبا 2020. وقال حارس مرمى برشلونة «ما زلت أحاول القيام بكل شيء لكن هذه الرحلة مع ألمانيا كانت نكسة كبيرة بالنسبة إلي»، في اشارة الى بقائه على دكة البدلاء في مباراتي هولندا وإيرلندا الشمالية ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020. وتبع ذلك رد من نوير الذي أكد أن «الموضوع مغلق بالنسبة لي»، لكنه وجه انتقادا لتير شتيغن باعتبار أن ما أدلى به أضر بالمنتخب.

السابق منتخب إسبانيا يدخل بالقوة الضاربة أمام السويد في غياب راموس
التالى المحمدي يُركز على الكرات الثابتة والمتحركة