أخبار عاجلة
اختراع إسباني رفضه تشرشل وكلفه 40 ألف قتيل -
منزل بورقيبة.. ايقاف فتاة بتهمة سرقة اجنبي -
قصف يستهدف مقرا للقوات العراقية شمالي البلاد -
منزل بورقيبة.. ايقاف فتاة بتهمة سرقة اجنبي -

رونالدو.. «سوبر»

رونالدو.. «سوبر»
رونالدو.. «سوبر»


قاد البرتغالي كريستيانو رونالدو البرتغال لمواصلة صحوتها بتسجيله «سوبر هاتريك» في فوزها الكبير على ليتوانيا على أرضها 5-1 ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات يورو 2020.
وعزز رونالدو صدارته لائحة الهدافين التاريخيين للبرتغال بعدما رفع رصيده إلى 93 هدفاً في 160 مباراة.
كما أن رونالدو تمكن من تخطي روبي كين نجم منتخب إيرلندا السابق، ليصبح أكثر لاعب تسجيلًا للأهداف في مرحلة التصفيات الأوروبية عبر التاريخ. ورفع رونالدو رصيده إلى 25 هدفاً، مقابل 23 هدفاً لروبي كين.
واقترب رونالدو من الرقم التاريخي للإيراني الشهير علي دائي، ورفع رصيده إلى 93 هدفاً دولياً مع منتخب بلاده، ليعزز موقعة في المركز الثاني، ويقلص الفارق إلى 16 هدفاً مع الإيراني علي دائي (109 أهداف) أفضل هداف في تاريخ كرة القدم على المستوى الدولي، فيما يأتي الأسطورة المجرية بوشكاش في المركز الثالث برصيد 84 هدفاً.
كما أن رونالدو يعتبر ثالث لاعب في تاريخ البرتغال يسجل (سوبر هاتريك) في مباراة رسمية لمنتخب بلاده، علماً أن هذه الرباعية هي الثانية ل «الدون»، بعدما سجل الأولى في عام 2016.
وسبق رونالدو لهذا الرقم الأسطورة السابق إيزيبيو عام 1966، ونونو جوميز عام 2002. وهو الفوز الثاني توالياً لمنتخب البرتغال بعد تعادلين مخيبين متتاليين فرفع رصيده إلى ثماني نقاط من أربع مباريات بفارق خمس نقاط خلف أوكرانيا المتصدرة التي غابت عن الجولة السادسة.
ومنح رونالدو التقدم للبرتغال من ركلة جزاء (7)، وردت ليتوانيا عبر فيتاوتاس أندريوسكيفيسيوس بضربة رأسية (28).
وضرب رونالدو بقوة في الشوط الثاني، فأعاد التقدم لمنتخب بلاده بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة (61)، ثم أضاف الهدف الثالث من مسافة قريبة (65)، محققاً الهاتريك الثامن مع منتخب بلاده وال54 في مسيرته الاحترافية، قبل أن يضيف الهدف الرابع من مسافة قريبة أيضاً (76).
وختم لاعب الوسط ويليام كارفاليو المهرجان بالهدف الخامس (90+2).
وقال رونالدو عقب المباراة: «كما أقول دائمًا، لا ألعب كرة القدم من أجل الجوائز، ربما تعلمت هذا لما حققته من ألقاب جماعية، فالشيء المهم هو مساعدة المنتخب الوطني».
وأكمل: «لقد اقتربنا، المباريات القادمة ستكون ضد لوكسمبورج وأوكرانيا، إذا فزنا، أعتقد أنها ستكون كافية للتأهل».
وفي المجموعة الثانية أيضاً، استعادت صربيا توازنها بعد خسارتها على أرضها أمام البرتغال 2-4، وذلك بفوزها الثمين على مضيفتها لوكسمبورغ 3-1.
وسجل ألكسندر ميتروفيتش (36 و78) ونيمانيا رادونييتش (55) أهداف صربيا، ودافيد توربيل (66) هدف لوكسمبورغ.
وفكت صربيا شراكة المركز الثالث مع لوكسمبورغ بعدما رفعت رصيدها إلى سبع نقاط من خمس مباريات مقابل أربع نقاط لشريكتها السابقة من خمس مباريات أيضاً.
وواصلت إنجلترا انطلاقتها القوية بفوز مثير على ضيفتها كوسوفو 5-3، وأعادت إنجلترا ضيفتها كوسوفو إلى أرض الواقع عندما تغلبت عليها 5-3 في مباراة مثيرة محققة فوزها الرابع توالياً من أصل أربع مباريات وملحقة الخسارة الأولى بضيفتها في التصفيات والأولى في 15 مباراة.
وهي المرة الأولى التي تتلقى فيها الشباك الإنجليزية ثلاثة أهداف في مباراة على أرضها منذ أن سقطت أمام هولندا 2-3 على ملعب ويمبلي في فبراير/‏‏ شباط 2012 بحسب موقع أوبتا للإحصائيات.
لكن في الوقت ذاته، فإن منتخب إنجلترا وصل إلى مباراته الثالثة التي يسجل فيها 5 أهداف خلال عام 2019، ليعادل نفس الرقم الذي سجله منذ 59 عامًا وتحديدًا عام 1960.
وأتت المباراة حماسية بين الطرفين حيث انتهى الشوط الأول بتقدم أصحاب الدار 5-1 بعد هدف مبكر للضيوف مهّد لسيناريو مثير.
وفاجأت كوسوفو مضيفتها عندما افتتحت التسجيل بعد مرور 34 ثانية إثر خطأ دفاعي فادح لمايكل كين بعد تمريرة خاطئة إلى زميله هاري ماغواير خطفها فيدات موريكي ومررها إلى فالون بيريشا ليضع الضيوف في المقدمة.
ولم يتأخر الأسود الثلاثة في الرد بعد أن رفع روس باركلي الكرة من ركنية وصلت إلى رأس كين مررها إلى رحيم ستيرلينغ أسكنها رأسية في الشباك، رافعًا رصيده إلى أربعة أهداف في التصفيات (8).
ومنح هاري كاين التقدم لإنجلترا مسجلا هدفه السادس في التصفيات (19).وسجل فويفودا هدفًا عكسيًا في مرمى فريقه عندما مرر سانشو كرة عرضية وضعها الظهير الأيمن في مرمى فريقه (38) وسرعان ما رفعت إنجلترا من غلتها بهدفين لسانشو في غضون دقيقتين من تمريرتين حاسمتين لستيرلينغ ليسجل ابن ال19 عامًا أول أهدافه في التصفيات وينهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض 5-1 (44 و45+1).
وفاجأت كوسوفو إنجلترا بهدف مبكر عبر بيريشا الذي راوغ جوردن هندرسون وأسكنها في الزاوية اليسرى (49).وأدخل منتخب كوسوفو القلق في نفوس الجماهير الحاضرة في ملعب سانت ميري عندما تحصل مهاجمه موريكي على ركلة جزاء بعد عرقلة من ماغواير، ترجمها الأول بنجاح ليقلص الفارق (55). ومنع الحارس موريتش إنجلترا من إكمال «نصف الدزينة» عندما تصدى لركلة جزاء سددها كاين بعد تعرض باركلي لعرقلة من المدافع أمير رحماني داخل المنطقة (65).
وفي المجموعة ذاتها، تفوقت تشيكيا على مضيفتها مونتينيغرو 3-صفر سجلها توماس سوتشيك (54) ولوكاس ماسوبوست (57) وفلاديمير داريدا (90+5).
وبدوره، أكد المنتخب الفرنسي صحوته عندما أكرم وفادة ضيفته أندورا 3-صفر سجلها كينغسلي كومان (18) وكليمان لانغليه (52) ووسام بن يدر (90+1)، وأهدر أنطوان غريزمان ركلة جزاء في الدقيقة 28.
ولم يجد المنتخب الفرنسي أي صعوبة في تحقيق فوزه الثالث توالياً منذ خسارته أمام مضيفته تركيا صفر-2 في الجولة الثالثة، والخامس له في التصفيات فعزز صدارته للمجموعة برصيد 15 نقطة بفارق الأهداف أمام تركيا التي انتزعت فوزاً ثميناً من مضيفتها مولدافيا صفر-4.
وفي المباراة الثانية، فرض مهاجم إيفرتون جينك طوسون نفسه نجماً بتسجيله ثنائية في الدقيقتين 37 و79، وأضاف دينيز توروك (57) ويوسف يزيسي (88) الهدفين الآخرين.

السابق ديوكوفيتش يحافظ على صدارة تصنيف الرجال
التالى مرسيليا يفتقد توفان