طفيلي التوكسوبلازما المسبب لانعدام خوف الفئران من القطط قد يُزيل الشعور بالمخاطر الأخرى!

طفيلي التوكسوبلازما المسبب لانعدام خوف الفئران من القطط قد يُزيل الشعور بالمخاطر الأخرى!
طفيلي التوكسوبلازما المسبب لانعدام خوف الفئران من القطط قد يُزيل الشعور بالمخاطر الأخرى!

طفيلي التكسوبلازما Toxoplasma gondiiهو الطفيلي الذي يؤدي إلى سلوك الفئران سلوكًا غريبًا عن أبناء جنسها، فالمصابة به لا تخاف القطط!

هذا الطفيلي يسبب ما دعاه العلماء بـ”جاذبية قاتلة” للفئران تجاه مفترسيها، كالقطط مثلًا، مزيلًا عامل التنبه في أدمغة الفئران تجاه الخطر. لكن الحكاية لا تقف هنا.

فلدى إصابة الفئران بهذا الطفيلي، تُرسل أدمغتها إشارات خاصة، وهي تدفع الفئران للخوض في مختلف السيناريوهات الخطيرة، فهي تقضي جلّ وقتها خارج جحورها وفي أماكن مفتوحة حيث الكثير من المخاطر تتربص بها.

يثير هذا الطفيلي أيضًا في الفئران سلوكًا غريبًا، وهو تجربة ملامسة الأقفاص وأفخاخ الاصطياد، الأمر الذي كانت لتتجنبه معظم السليمة منها، كما لم تُبدِ الفئران المصابة بهذا الطفيلي خوفًا من الجرذان المخدرة، هذه الجرذان التي تُعد المفترس الطبيعي لها، إضافةً إلى أنها تقضي وقتًا طويلًا متعقبةً رائحة الثعالب والخنازير.

ويعكس سلوك هذه الفئران مقدار الإصابة في أدمغتها والخراجات التي سببها هذا الطفيلي.

يحتاج هذا الطفيلي التواجد داخل أمعاء القطط للتكاثر، وتنتقل الإصابة إلى الحيوانات الأخرى عبر تناول مصادر ملوثة بـ  T. gondii أو عبر الاتصال المباشر مع مخلفات القطط، ومن ثم ينتشر هذا الطفيلي في أنحاء جسم المصاب مسببًا خراجات في دماغه في النهاية.

يمكن للبشر أن يُصابوا بهذا الطفيلي، لكن لا تصل خطورة الإصابة إلى خطورتها عند الفئران،رغم ربط بعض الدراسات الإصابة بطفيلي التكسوبلازما وتشتت الانتباه أو الميل للانتحار، إضافةً إلى اضطرابات عقلية أخرى كالشيزوفرينيا. إخلاء المسؤولية

المقال "طفيلي التوكسوبلازما المسبب لانعدام خوف الفئران من القطط قد يُزيل الشعور بالمخاطر الأخرى!" لا يعّبر بالضرورة عن رأي فريق تحرير أراجيك.

السابق أحدث تردد القناة الثالثة المغربية الرياضية الناقلة لمباريات الدوري المغربي وشاهد مباراة مصر وتونس في نهائي كأس الأمم لكرة اليد الليلة
التالى إنستغرام تختبر ميزة جديدة ستنال إعجاب المستخدمين