أخبار عاجلة

1.7 مليار استرليني سنوياً للدروس الخصوصية في بريطانيا

1.7 مليار استرليني سنوياً للدروس الخصوصية في بريطانيا
1.7 مليار استرليني سنوياً للدروس الخصوصية في بريطانيا

كشف تقرير جديد أصدرته منصة Tutor House البريطانية، أن تكلفة الدروس الخصوصية التي تتكبدها العائلات لأبنائها سنوياً وصل إلى 1.7 مليار جنيه استرليني، بتكلفة تصل إلى 34.22 استرليني في الساعة في المتوسط.
وتبلغ التكلفة أقصاها في دروس التقوية الخاصة بلغة الماندرين (الصينية) بسعر حوالي 53 استرليني، للساعة ، يليها مادة الفيزياء بمتوسط 47.50 استرليني/الساعة، ثم الكيمياء بتكلفة 45.80 /الساعة، بينما تصل التكلفة إلى أدنى مستوياتها لمادة التاريخ؛ إذ يصل سعر الساعة حوالي 32 استرلينياً فقط!
وأشار التقرير إلى أن أكثر من 25% من المعلمين يقومون بإعطاء دروس خصوصية، إضافة إلى انتشار طبقة «المعلمون الفائقون» الذين يتقاضون مقابلاً مادياً يصل إلى 200 استرليني في الساعة.
وأشار البحث الاستقصائي الذي أجرته المنصة، إلى أن أكثر من ثلث الأطفال من الأسر الثرية يحصلون على مساعدة أكاديمية خاصة في منازلهم في مرحلة دراسية ما، مقارنة بنسبة 20% لأبناء الأسر ذات الدخل المنخفض.
واحتلت منطقة هامبشاير قائمة أغلى المناطق التي تبلغ تكلفة الساعة الواحدة من دروس التقوية فيها حوالي 39.6 في المتوسط، تليها لندن وساري.
أما أرخص المناطق فكانت جلوسترشاير بمتوسط 29.33 استرليني.
السير بيتل لامبل، مؤسسة Sutton Trust الخيرية التعليمية، اقترح على الحكومة تقديم قسائم تعليم للعائلات ذات الدخل المنخفض.
ونقلت صحيفة «ديلي ميل» عنه قوله: «ترتفع تكلفة التعليم الخاص إلى أرقام ضخمة لاتقدر عليها النسبة الأكبر من العائلات، لذلك يلجأ الكثيرون إلى تقوية أبنائهم عبر الدروس الخصوصية في المنازل. اليوم هناك فجوة واضحة بين الشمال والجنوب، تشبه تلك في أسعار العقارات، وتكاليف التعليم في جنوب انجلترا أكثر من أي مكان آخر».
أليكس داير، مؤسس Tutor House حذر من أن الانتشار المتزايد للدروس الخصوصية سيكون له تأثيره على الحراك الاجتماعي، فبعد رواج أسواق بعض المعلمين، ووصول الأسعار إلى أرقام فلكية لن تتمكن النسبة الأكبر من توفير التعليم الذي تحلم به لأبنائها.

التالى بنغلاديش توقف خدمات الهواتف مع حدود الهند