أخبار عاجلة
قرقاش: ندعم مؤتمر برلين ومخرجاته -
أبرز نقاط البيان الختامي لقمة برلين حول ليبيا -
14 % من طلبة طب الأسنان في جامعة عجمان مواطنون -

مسؤولون: محمد بن راشد وضع بوصلة جديدة لاقتصاد دبي

مسؤولون: محمد بن راشد وضع بوصلة جديدة لاقتصاد دبي
مسؤولون: محمد بن راشد وضع بوصلة جديدة لاقتصاد دبي

متابعة:قسم الاقتصاد

أكد عدد من رؤساء ومديري الدوائر الاقتصادية العاملة في دبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حدَّد بوصلة جديدة لاقتصاد الإمارة في سبيل مُضِيها قدماً في خططها وبرامجها الطموحة التي تؤهلها لمنافسة أبرز المدن العالمية في كافة المجالات.
وقال سامي القمزي، المدير العام لاقتصادية دبي، أنه رغم حداثة عهده، يواصل مجلس دبي الكشف عن المزيد من الإنجازات الخلاقة التي تعدّ رسائل تبعث على الثقة والطمأنينة في النفوس، خاصة من خلال ما يؤكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» أن دبي ماضية في خططها وبرامجها الطموحة التي تؤهلها لمنافسة أبرز المدن العالمية في كافة المجالات.
قال القمزي: «كما هو واضح، يستحوذ الاقتصاد الذي يمثل عماد التنمية المستدامة، على اهتمام قيادتنا التي كشفت لنا عن إطلاق مشاريع سباقة، ذكر منها سموه في تغريدته «حي دبي للمستقبل» المخصص لشركات الاقتصاد الجديد. كما يظهر بجلاء أن مفاهيم اقتصاد المستقبل، تمثل ركيزة استراتيجية المجلس، وعلى وجه الخصوص من خلال استحداث بورصة جديدة لهذا النوع من الشركات».
وأشار إلى أن محصلة هذه الجهود ستكون حتماً مثيرة للإعجاب، لاسيما بعد أن وفر المجلس كافة الموارد ومقومات النجاح التي ستحول دبي إلى عاصمة الاقتصاد الجديد في المنطقة. وبالاعتماد على الصندوق المبدئي بقيمة مليار درهم، وتوفير نافذة موحدة لمختلف التعاملات التي تحتاج إليها هذه الشركات، ستتمكن إمارتنا من استقطاب رواد الأعمال والمواهب وأصحاب الأفكار الخلاقة، ليتخذوا منها حاضنة لأعمالهم في ظل بيئة مثالية تتوافر فيها أفضل البنى التحتية والسياسات والمبادرات الداعمة التي تترجمها مؤسساتنا الحكومية، وفي طليعتها اقتصادية دبي.

انطلاقة جديدة

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: «تمثل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» بتحديد هدف متقدم لنمو تجارة دبي الخارجية غير النفطية لتصل قيمتها إلى 2 تريليون درهم خلال خمس سنوات، نقطة انطلاق جديدة لنا في مؤسسة الموانئ والجمارك الحرة تحفزنا على الإبداع والابتكار في تطوير قدراتنا وتسخير كافة إمكانات الجهات التابعة للمؤسسة من أجل تحقيق هذا الهدف الذي يواكب تقدم اقتصادنا الوطني بثقة وثبات نحو الاستعداد للخمسين سنة القادمة من النمو والإنجاز في مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة، وسنكرس كافة جهودنا للعمل تحت إشراف مجلس دبي، لتحقيق قفزات سريعة في قيمة تجارة دبي الخارجية، وذلك بدءاً من المشاركة في وضع الخطة التحفيزية لتحقيق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصولاً إلى تحقيق الإنجازات السريعة والمتتابعة في توسيع وفتح الأسواق لتجارتنا الخارجية خلال السنوات الخمس المقبلة، مستفيدين من الفرص الكبيرة التي توفرها استضافة دبي لإكسبو 2020 والتي تترافق مع التقدم المتصاعد في تنفيذ مشروع خط دبي للحرير، ونعاهد القيادة الحكيمة على تحفيز طاقات كافة العاملين في الجهات التابعة لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة لزيادة قيمة تجارتنا الخارجية إلى 2 تريليون درهم بحلول عام 2025».

أهداف طَموحة

وأكد عبدالرحمن صالح آل صالح، المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، أن القرارات الجديدة الصادرة عن الاجتماع الثاني لمجلس دبي برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» تنمّ عن قيادة لها عزيمة لا تلين وتُبشر بالوصول إلى الأهداف الطموحة لمجلس دبي.
وجدّد آل صالح تأكيد مواصلة دائرة المالية سعيها بعزيمة خلف القيادة، مشدّداً على استعدادها التامّ لتلبية توقعاتها وطموحاتها، ومبيّناً أن المنهجية التي وضعتها الدائرة، والقائمة على استشراف المستقبل واعتماد أرفع المعايير العالمية في العمل الحكومي وتحقيق الاستدامة المالية، تكفل للحكومة القوّة التي تمكنها من دعم المبادرات الاستراتيجية لمجلس دبي وقراراته. وأضاف : «من شأن شركات الاقتصاد الجديد أن تلعب دوراً حيوياً في إضفاء القيمة على السوق ومن ثمّ امتلاك القدرة على تمويل نفسها وضمان تحقيق النمو المستقبلي بدوافع ومحركات ذاتية».

نقلة نوعية

الدكتور محمد الزرعوني، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون قال إن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله ، اليوم عن إطلاق حي دبي للمستقبل يمثّل نقلة نوعية جديدة لمدينة دبي وخاصة على المستوى الاقتصادي، ويرسخ مكانتها وتفوقها وتنافسيتها العالمية ويدعم تحقيق المسارات الستة التي حددتها وثيقة 4 يناير 2020.
وأضاف الزرعوني: «يشكل القرار الجديد الذي أطلقه سموه، انطلاقة جديدة للشركات العاملة في الدولة أو التي تتطلع إلى إطلاق أعمالها من دبي وخاصة تلك العاملة في المجال التكنولوجي في ظل الدعم الكبير الذي تقدمه الحكومة لحاضنات الأعمال.

توفير كافة المقومات

قال وليد العوضي، الرئيس التنفيذي للعمليات - سلطة دبي للخدمات المالية، يؤكد لنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، أن الحكومة ماضية في توفير كافة المقومات، واستحداث الموارد وخلق الفرص التي تساعدنا على المضي قدماً في برامجنا ، وصولاً إلى تطلعاتنا وآمالنا الطموحة .
وتابع: مع أن الإمارة تحظى بسمعة عالمية واسعة، وأصبح يشار إليها بالبنان عندما يتعلق الأمر بالخدمات المتطورة التي تواكب أحدث تقنيات العصر ، يدرك سموه حجم المنافسة على الصعيد العالمي ، وأن الفوز سيكون من نصيب المدن والدول التي تواصل مساعيها لترسيخ مكانتها، والتواصل الفعال مع كافة فئات المستثمرين والسياح ورواد الأعمال أينما كانوا، للاستفادة من هذه السياسات التي تساعدهم على الوصول بمنتجاتهم إلى كافة أنحاء العالم.
وأوضح أن تأسيس 50 مكتباً ترويجياً يعني تغطية كافة الأسواق العالمية الكبرى، وستلعب هذه المبادرة دوراً بالغ الأهمية في الترويج لمنتجاتنا وتسويق خدماتنا وعروضنا التي باتت مصدر فخر واعتزاز لنا جميعاً، إضافة إلى إبراز صورة دبي المشرقة في أبهى حالاتها. وإلى جانب إنشاء «حي دبي للمستقبل»، سيجد أصحاب المواهب و الأفكار الريادية والحلول المستقبلية البيئة المثالية التي توفر لهم كل ما يتطلعون إليه من قوانين وإجراءات، تضمن لهم الشفافية والأمن في تعاملاتهم المالية والتجارية التي تحميها منظومة محكمة من التشريعات الشاملة، لإطلاق مشاريعهم في مختلف القطاعات المستقبلية.

تعزيز التعاون

وأكد هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي«دبي للسياحة»:» أنّ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بترسيخ حضور دبي العالمي من خلال تأسيس خمسين مكتباً للترويج التجاري والسياحي والاستثماري لدبي في القارات الخمس ستسهم بلا شك في تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين العديد من الجهات المحلية والشركاء في تلك الأسواق لجذب المزيد من الزوار الدوليين، وأيضاً تعزيز الاستثمارات الأجنبية وهو ما يزيد من قوة اقتصاد الإمارة.
وفي الوقت الذي نعمل فيه لتعزيز حضورنا من خلال شبكة واسعة من مكاتبنا المنتشرة في أسواقنا الرئيسية والناشئة، فإن افتتاح المزيد من هذه المكاتب في دول أخرى سيكون إضافة مهمة لنا للترويج لقطاعنا السياحي، وجذب أعداد متزايدة من الزوار، وذلك بما يتماشى مع استراتيجية السياحة 2022-2025، إلى جانب ترسيخ مكانة دبي كوجهة مفضلة للزيارة، وتحفيز السياح على تكرار الزيارة، وذلك لما تتمتع به المدينة من مقومات سياحية مميزة.

تحفيز القطاعات

أكد أحمد محبوب مصبح، المدير العام لجمارك دبي أن دائرة جمارك دبي ستحفز كافة قطاعاتها وإداراتها الجمركية لتحقيق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بوصول تجارة دبي الخارجية غير النفطية إلى تريليوني درهم بحلول عام 2025 مستفيدين من النمو المتصاعد في الاقتصاد والأسواق الجديدة التي ستصل إليها صادراتنا.
وقال: سنفتح آفاقاً وقنوات جديدة مع التجار والمتعاملين وسندفع نحو تسهيل الإجراءات معتمدين على خدماتنا الجمركية الذكية التي أضحت محل إشادة منظمة الجمارك العالمية ومديري الجهات الجمركية الدولية وسنستفيد من زخم الحضور والمشاركين في المؤتمر الدولي الخامس للمشغل الاقتصادي والذي تستضيفه دبي للمرة الأولى في المنطقة خلال شهر مارس المقبل، لتعزيز شراكتنا التجارية ودعم التبادل التجاري مع الدول الصديقة والشقيقة.
لقد حققت تجارة دبي قفزة بواقع 6% لتتجاوز التريليون درهم في الأشهر التسعة الأولى من عام 2019 ونحن مستمرون على تحقيق نمو متصاعد في تجارة دبي لتحقيق هدف القيادة.
دبي اليوم عاصمة جديدة لشركات الاقتصاد الجديد وستكون تجارة دبي جزءاً أساسياً من هذا الزخم اللامحدود كما أننا نعمل على مشروع ضخم للتجارة الإلكترونية بين الحدود سنحقق منها استفادة كبيرة، ودبي تحتضن مقار كبرى لشركات رائدة في هذا المجال سنظل نعمل لترسيخ موقع ومركز دبي الرائد في التجارة العالمية، ولدينا مبادرات واستراتيجيات تدعم تجارة دبي مثل خط دبي للحرير وبرنامج المشغل الاقتصادي والجواز اللوجيستي جميعها تعزز من التجارة وتسهل استثمارات قطاع الأعمال، كما أنها تجذب استثمارات جديدة لجدوى العائد على اختيار المستثمرين والتجار دبي مقصداً لتجارتهم.

فرص واعدة

قال عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي: «تظهر انطلاقة العام الجديد جليّة بالفرص الواعدة التي أمامنا مدفوعة ومدعومة بقرارات رشيدة وسبّاقة في التنمية والحضارة والتطور والسباق نحو المستقبل لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله».
وأضاف: «إن قرار إنشاء حي دبي للمستقبل ما هو إلا أول وأبرز إنجازات العقد الجديد لدبي التي تعيش المستقبل من اليوم، وتعمل على تحديد ماهيته من خلال حي المستقبل الذي سيربط أبراج الإمارات مع مركز دبي المالي العالمي ومركز دبي التجاري العالمي. نحن نضع كافة إمكاناتنا وتوجهاتنا في خدمة مستقبل دبي ويسعدنا أن نكون مشاركاً فاعلاً في رسم مستقبل الإمارة والمساهمة في رفعتها وتقدمها على الخريطة العالمية في مجال حاضنات الأعمال وأبحاث اقتصاد المستقبل وروّاد شركات الاقتصاد الجديد، ويأتي قرار إنشاء هذا الحي الحيوي والمتقدم في مشاريع الاقتصاد الجديد وأبحاث المستقبل ليلاقي خطة التوسعة الجديدة لمركز دبي المالي العالمي الهادفة إلى زيادة مساحته الحالية بمقدار ثلاثة أضعاف، وذلك بهدف تأسيس مرحلة جديدة من الانطلاق والريادة العالمية للمركز المالي، بحيث نواكب في استراتيجية أعمالنا التقدم الكبير والبارز لدبي ولدولة الإمارات».

القدرة التنافسية

ورحب أحمد بن سليّم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة بالمبادرات المهمة والواعدة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والتي تؤكد التزام قيادتنا الرشيدة وجهودها المستمرة لتحفيز الابتكار ودعم التنويع الاقتصادي ومواصلة الحراك التنموي المستدام على المدى البعيد. ونحن على ثقة بأن هذه المبادرات ستعزز القدرة التنافسية العالمية لإمارة دبي وترسخ مكانتها الريادية كمركز محوري للتجارة والخدمات المالية، كما ستزيد جاذبيتها للاستثمارات والمواهب من كافة أنحاء العالم».
وأضاف: «يعد هذا العام محطة مفصلية لدولتنا بينما نستعد للترحيب بمعرض إكسبو 2020 دبي ووضع استراتيجية وطنية طموحة للسنوات الخمسين المقبلة تقوم بشكل رئيسي على الابتكار والتطوير والاستعداد للتحولات الكبرى. ويعد الابتكار إحدى الركائز الأساسية لاستراتيجية مركز دبي للسلع المتعددة، وتماشياً مع استراتيجية المنطقة الذكية للمركز، أعلنّا مؤخراً أن منطقة أبراج بحيرات جميرا ستصبح أول منطقة ذكية ومستدامة مدعومة بأحدث تكنولوجيا الجيل الخامس للاتصال. وستسهم هذه الخطوة المهمة في زيادة عدد الشركات الراغبة بتأسيس مقر لها في مركز دبي للسلع المتعددة ونحن نتطلع قدماً إلى الترحيب بها».

خريطة طريق متكاملة

أكد حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أن التوجيهات الجديدة التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» في الاجتماع الثاني لمجلس دبي تشكل خريطة طريق متكاملة لمستقبل دبي، وجزءاً من رؤية سموه الحكيمة لاستشراف وصنع المستقبل الواعد للإمارة، خصوصاً مع الأهداف التي وضعها سموه للارتقاء بقطاعات الاقتصاد الجديد، وتعزيز التجارة ومكانة دبي ضمن المنظومة التجارية العالمية، معتبراً أن هذه القرارات مصدر ثقة للقطاع الخاص الذي سيتلقفها بإيجابية عالية لكونها تركز على توفير بيئة محفزة للأعمال وترسخ مكانة الإمارة كعاصمة للاقتصاد الجديد.
وأشار بوعميم إلى أن قرار تأسيس مكاتب ترويجية تجارية واستثمارية وسياحية يخدم الأهداف التنموية للإمارة ويعزز من العلامة التجارية للإمارة بالأسواق العالمية ويسهم باستقطاب الاستثمارات الخارجية، ويساعد على توسع شركات دبي العاملة في الأسواق الخارجية.
ولفت بوعميم إلى أن خطط تعزيز وتنمية التجارة والارتقاء بمستوياتها سينعكس أداء قوياً لتجار دبي وتعزيزاً لثقة المستثمرين نتيجة الاستمرار في تطوير البنية التحتية اللوجستية وتحديثها ما سينعكس إيجاباً على كافة القطاعات الاقتصادية الأخرى، معتبراً أن التجارة هي ركيزة اقتصاد دبي وأساس مستقبلها ونموها.

السابق محمد بن زايد ووزير الطاقة السعودي يبحثان العلاقات الأخوية
التالى النعيمي: فخورون بجهود شبابنا لاستكشاف المريخ