أخبار عاجلة
منزل بورقيبة.. ايقاف فتاة بتهمة سرقة اجنبي -
قصف يستهدف مقرا للقوات العراقية شمالي البلاد -
منزل بورقيبة.. ايقاف فتاة بتهمة سرقة اجنبي -
د. هاني البدري أمرأة واحدة لا تكفي .. !! -

101 مليون لـ 1448 مستفيداً من منح الزواج

101 مليون لـ 1448 مستفيداً من منح الزواج
101 مليون لـ 1448 مستفيداً من منح الزواج


دبي:«الخليج»


بلغ عدد المستفيدين من منح الزواج، منذ بداية العام الجاري 2019م، وحتى نهاية شهر أغسطس/ آب الماضي، 1448 مستفيداً حصلوا على 101 مليون، و360 ألف درهم، كمساعدات تم صرفها لمستحقيها من الشباب المقبلين على الزواج، حسب إحصاءات أعلنتها وزارة تنمية المجتمع، في إطار الجهود التنموية التي تتبناها الوزارة انطلاقاً من رسالتها في الارتقاء بالعمل الاجتماعي لتحقيق التماسك المجتمعي من خلال تطوير سياسات متكاملة وتقديم خدمات اجتماعية متميزة ومبتكرة.
وأكدت وحيدة خليل درويش، مديرة إدارة منح الزواج بالوزارة، أن منحة الزواج التي تقدمها وزارة تنمية المجتمع تعكس اهتمام وحرص قيادتنا الرشيدة على بناء الأسرة المستقرة والمتوازنة، ورؤية حكومة دولة الإمارات بالحفاظ على أسر متماسكة ومجتمع متلاحم، مشيرة إلى أن منح الزواج التي توفرها الوزارة للشباب المواطنين المقبلين على الزواج، تندرج في شقّين متوازيين، الأول تقديم الدعم المالي بما يُساعد الشباب مادياً للإيفاء بتكاليف الزواج وتأمين متطلباته، والثاني يتمثل في الجانب التوعوي وهو ذو أهمية كبيرة، حيث أخذت الوزارة على عاتقها تثقيف المقبلين على الزواج بجوانب الحياة الأسرية بعد الزواج وكيفية بناء أسرة آمنة، ومستقرة.
وقالت إن خدمة منح الزواج التي توفرها وزارة تنمية المجتمع، تهدف إلى تقديم الدعم المادي للمقبلين على الزواج، من أجل المساهمة في تكوين أسرة إماراتية متماسكة، ومستقرة، وتحقيق رؤية مجتمع متلاحم انطلاقاً من شروط وضوابط المنحة التي تسهم في تشجيع الزواج من المواطنات.
وأوضحت أن المنحة المالية التي تقدمها الوزارة للشباب المقبلين على الزواج ساهمت وبصورة واضحة في بناء أسر إماراتية بعيدة عن الالتزامات البنكية التي غالباً ما تشكل هاجساً لدى الشباب المقبلين على الزواج، كما أدت هذه المنحة دورها في تعزيز تلاحم الأسرة الإماراتية، وغرس قيم الولاء والانتماء لهذا الوطن الذي أتاح لشبابنا كل الدعم من أجل تكوين أسرة سعيدة، ومستقرة، بعيداً عن الغلاء، والمباهاة، تعزيزاً لثنائية التوفير المادي والاستقرار الأسري.
وأضافت أن الشباب اليوم يتميزون بوعيهم تجاه المبادرات التي تطلقها المؤسسات المعنية بتعزيز مفهوم التلاحم الأسري في الدولة، ونحن على ثقة بأن أبناء هذا الوطن جديرون ببناء أسر إماراتية سعيدة مستقرة، يكون لها دور مهم في نهضة الدولة من خلال تنشئة جيل واع بحقوقه وواجباته تجاه مجتمعه، ووطنه.

السابق عشاق «باتمان» على موعد مع «غينيس» في أبوظبي
التالى وزير العدل يشيد بنتائج تطبيق السوار الإلكتروني للسجناء ومبادرة نيابة بلا ورق