أخبار عاجلة
بوتين يفتح "حقيبة نووية" -

العدالة والتنمية» يفقد شعبيته.. والحريات إلى الأسوأ تركيا أمام العقبات الصعبة

العدالة والتنمية» يفقد شعبيته.. والحريات إلى الأسوأ تركيا أمام العقبات الصعبة
العدالة والتنمية» يفقد شعبيته.. والحريات إلى الأسوأ تركيا أمام العقبات الصعبة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
العدالة والتنمية» يفقد شعبيته.. والحريات إلى الأسوأ تركيا أمام العقبات الصعبة, اليوم الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 12:59 صباحاً

«إسطنبول – وكالات

تواجه تركيا الكثير من الإخفاقات بسبب السياسات التي يتخذها الرئيس أردوغان، ودفعت العديد من أبرز مؤسسي حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى تقديم استقالاتهم، والقفز من المركب الغارق.

وحسب وزير الخارجية التركي الأسبق يشار ياكش، بدأ حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا يفقد قاعدته الشعبية، مؤكداً أن “هذا أمر طبيعي بعد البقاء في السلطة لفترة طويلة تصل إلى 17 عاماً، بالإضافة إلى أنه ارتكب أخطاء في السياسة الخارجية والاقتصاد”.

ونقلت “العربية.نت” عن ياكش قوله حول استقالات أبرز مؤسسي حزب العدالة والتنمية: “أحمد داوود أوغلو لم ينتظر قرار طرده من الحزب بعد تصريحاته الحادّة، فتقدّم باستقالته بعد إجماع الحزب على ذلك، بينما كان تصرّف علي باباجان مختلفاً، وقد زار الرئيس أردوغان وأخبره بأنه يخطط لتقديم استقالته، ورفض البقاء في الحزب رغم اقتراح أردوغان العمل معه”.

ولفت إلى أن “داوود أوغلو وباباجان يعارضان تدهور الأوضاع الاقتصادية والديمقراطية والحريات في البلاد، وقد تكون لديهما فرصة للفوز بالانتخابات المقبلة على حساب الحزب الحاكم نتيجة فشله”، كما انتقد الوزير الأسبق عزل رؤساء ثلاث بلدياتٍ أكراد في البلاد، بالقول إن “استبدالهم بأمناء هو ضد المبادئ الديمقراطية التي اعتاد حزب العدالة والتنمية أن يعتز بها في المراحل الأولى من حكمه”.

وأشار ياكش إلى أنه “عندما أنشأنا حزب العدالة والتنمية عام 2001، كنا نفضل نقل السلطة من قبل الإدارة المركزية للسلطات المحلية، لكن ما يفعله الحزب الآن هو عكس ما كان يروج له في السنوات الأولى من حكمه. مؤشر حرية التعبير في البلاد في تراجعٍ مستمر ومن سيئ إلى أسوأ. الحزب الحاكم فشل في تحقيق ما وعد به في سنواته الأولى”.

واعتبر وزير الخارجية الأسبق أن “التدخل التركي المباشر في سوريا، خطأ منذ اليوم الأول. ولا ينبغي أن تتورط تركيا في الشؤون الداخلية لسوريا. كان ينبغي لها أن تقصر مشاركتها على الجوانب الإنسانية للأزمة، أما إرسال قواتها البرية إلى دولة مجاورة، فهو أمر غير مقبول وفق القانون الدولي. وكان من الممكن أن تروج تركيا لمصالحها الوطنية في سوريا من خلال تجنب التدخل العسكري المباشر في الأزمة”.

وفي ما يتعلق باحتمال إجراء انتخابات مبكرة في تركيا، قال: “قد تصبح خياراً إذا استطاع أردوغان تقدير حجم الهزيمة المتوقعة لحزبه الحاكم خلال الانتخابات المقرر إجراؤها عام 2023. قرار إجراء أي انتخاباتٍ مبكرة في تركيا يعود لأردوغان، فإن استطاع الوصول لنتيجة مفادها أن حزب العدالة والتنمية الذي يقوده، سيخسر المزيد خلال انتخابات عام 2023، حينها سيلجأ إلى إجراء انتخابات”.

السابق واشنطن تفرض رسومًا جمركية إضافية على سلع أوروبية
التالى موسكو تنتظر من أنقرة معلومات حول اتفاق تعليق عملية "نبع السلام"