أخبار عاجلة
رأي الوطن: ريادة الأعمال نمو واستدامة -
عودة حركة المرور إلى نسقها العادي في تونس الكبرى -

ناخبو موزمبيق يختارون رئيسا وبرلمانا جديدين

ناخبو موزمبيق يختارون رئيسا وبرلمانا جديدين
ناخبو موزمبيق يختارون رئيسا وبرلمانا جديدين

يتوجه ناخبو موزمبيق اليوم الثلاثاء إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية وبرلمانية وإقليمية خيمت عليها أعمال التخويف والتمرد والأعاصير المدمرة في البلاد.

ويتنافس الرئيس الحالي فيليب نيوسي، من حزب فريليمو، أمام كل من أوسوفو موميد من حزب المعارضة الرئيسي "رينامو"، وديفيز سيمانجو، من الحركة الديمقراطية لموزمبيق، وماريو ألبينو من "عمل الحركة المتحدة من أجل الخلاص الشامل".

ويقول محللون إنه لأول مرة في فترة حكمه الممتدة لـ 40 عاما، يواجه حزب فريليمو خطر الخسارة أمام رينامو، الذي سيكون قادرا على تعيين حكام في الأقاليم التي يفوز فيها بأغلب الأصوات، بناء على تعديل في القانون الانتخابي.

وكان نيوسي وراء تغيير تلك القاعدة، كما وقع اتفاق سلام نهائي مع الجماعة المتمردة السابقة رينامو في أغسطس.

ووعد نيوسي بإحلال سلام دائم في البلاد التي عانت من حرب أهلية استمرت 16 عاما وانتهت عام 1992 ومن استمرار العنف بين فريليمو ورينامو منذ استقلال الدولة عن البرتغال عام 1975.

لكن المحللين يشكون في إمكانية أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة، وقالوا إن حزب فريليمو لن يتخلى عن السلطة.

وأبلغت جماعات حقوقية عن انتهاكات بحق المعارضة وصحفيين ومراقبين خلال مرحلة الحملة الانتخابية.

وحتى ظهر أمس الاثنين، لم يتمكن آلاف من مراقبي الانتخابات المستقلين من تلقي تصاريح اعتماد لمراقبة مواقع الانتخابات.

وقال دومينجوس دو روزاريو ، رئيس رابطة منظمات المراقبة ، إنه لم يتم منح سوى أربعة آلاف من أصل سبعة آلاف مراقب أوراق اعتماد لتغطية الانتخابات.

وتجرى الانتخابات في الوقت الذي تواصل فيه البلاد جهود التعافي من إعصارين، مما خلف العديد من النازحين وبدون وثائق الهوية المطلوبة للتصويت.

ويحق لأكثر من 12 مليون ناخب الإدلاء بأصواتهم في نحو 20 ألف مركز اقتراع.

التالى الرئيس الجزائري المؤقت: الانتخابات الرئاسية المقبلة مصيرية