العلاقة بين البطالة والتضخم وما معنى التضخم

العلاقة بين البطالة والتضخم وما معنى التضخم

العلاقة بين البطالة والتضخم وما معنى التضخم، تُعتبر البطالة والتضخم من أشهر المشاكل التي نُعاني منها في العصر الحديث، والتي ترجع للعديد من الأسباب

العلاقة بين البطالة والتضخم وما معنى التضخم

ومنها الزيادة السريعة في الكثافة السكانية، وزيادة الطلب على السلع والمُنتجات وزيادة أعداد الخريجين وعدم قُدرة السوق على استيعاب أعدادهم، وفي هذا المقال سوف نعرض لكم العلاقة بين البطالة والتضخم وما معنى التضخم.

العلاقة بين البطالة والتضخم

بشكل عام فإن العلاقة بين البطالة والتضخم هي علاقة سلبية، وهي ما وضحه الاقتصادي البريطاني(فيليبس) Philips، وقد عبر عن هذه العلاقة في منحنى فيليبس، وقد وضح العالم فيليبس أن الأجور ترتفع بشكل ملموس عند انخفاض معدل البطالة، أو أن الأجور تنخفض بشدة عندما ترتفع معدلات البطالة، إذاً فإن العلاقة بين البطالة والتضخم هي علاقة سلبية.

تُوضح كل نقطة على منحنى فيليبس مستوى البطالة والمستوى المُقابل له هو التضخم، وهو كما يظهر لك فيما يلي:

ما معنى التضخم

يُعرف التضخم على أنه الارتفاع والزيادة الملموسة في المستوى العام للأسعار في دولة مُعينة، ويُشترط في التضخم أن يكون الارتفاع في أسعار جميع السلع والخدمات سوياً وليس البعض منها، اي ما يُسمى بـ”المستوى العام للأسعار.

أما الشرط الثاني هو أن يكون ارتفاع الاسعار ملموس وواضح، ويكون أكثر من 5%، ويستمر الارتفاع لفترة طويلة، يعود التضخم للعديد من الأسباب، وهي أربعة أسباب رئيسية تُمثل أنواع التضخم في الأدبيات الاقتصادية، وهي على النحو التالي:

  • السبب الأول: التضخم العائد لحجم الطلب أو ما يُعرف بـ”تضخم سحب الطلب”.
  • السبب الثاني: التضخم العائد للنفقة أو ما يُسمى بـ”تضخم دفع التكلفة”.
  • السّبب الثالث: نوع من التضخم ينتج عن السبب الأول والثاني معاً، و]ثعرف بـ”التضخم المشترك”.
  • السبب الرابع: يُعرف بالتضخم المستورد.

مفهوم البطالة

تُعرف البطالة على أنها التعطيل أو التوقف الجبري عن العمل لجزء من القوة العاملة في المجتمع بالرغم من القدرة على العمل، و الرغبة في العمل، والبحث عنه، ولكن إن كان يتوفر في الشخص القدرة على العمل وكان يرغب بالعمل.

ولكنه لا يبحث عن فرص العمل، فذلك لا يدخل من ضمن إحصائيات البطالة، ايضاً إن كان الشخص يرغب في العمل ويبحث عنه ولكنه غير قادر لأمراض صحية مثلاً، ايضاً لا يدخل ضمن احصائيات البطالة، تنقسم البطالة الى العديد من الأنواع، وهي:

البطالة الهيكلية

هي عبارة عن حالة تعطل في أجزاء من القوة العاملة بسبب تطورات تؤدي إلى اختلاف متطلبات هيكل الاقتصاد القومي عن طبيعة العمل المتوفرة.

البطالة الموسمية

هي البطالة التي تظهر في موسم مُعين وتتعطل في موسم آخر، مثل العاملون في معاصر زيت الزيتون.

البطالة المقنعة

هي وُجود أشخاص موظفين في وظائف مُعينة، يتقاضون راتباً عليها، بالرغم من أنهم لا يُساهمون في الإنتاج أبداً، مثل احتياج وظيفة الى موظف واحد، وتوظيف ثلاثة، فيكون الاثنين الآخرين ضمن البطالة المقنعة، يظهر هذا النوع من البطالة في المُجتمعات التي تُعاني من الكثافة السكانية العالية.

البطالة الدورية

البطالة التي تتأثر بحركة الاقتصاد القومي ونموه، وعندما يدخل الاقتصاد في حالة من الركود تظهر البطالة الدورية، وتختفي في حالة الازدهار والنمو.

تؤدي البطالة الى استنزاف الموارد البشرية، وانخفاض حجم الاستهلاك والاستثمار والإنتاج المحلي، وانتشار الجرائم، وتفكك المُجتمع، وضحنا لكم في هذا المقال إجابة بخصوص العلاقة بين البطالة والتضخم وما معنى التضخم.