التخطي إلى المحتوى

استعرض الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، لدى تسلمه رئاسة قمة السوق المشتركة لدول شرق وجنوب القارة الإفريقية «الكوميسا» بالعاصمة الإدارية، خطة العمل الاستراتيجية متوسطة المدى للفترة 2021- 2025 للقمة، والتي تهدف إلى تعميق الاندماج الاقتصادي والتكامل الإقليمي والتنمية ما بين دول التجمع، بالتناغم مع اتفاقية منطقة التجارة الحرة للقارة الإفريقية ما يضمن تجارة تفضيلية بين دول المجموعة تهدف للوصول لإقامة منطقة تجارة حرة بين الدول الأعضاء لتتطور لتصبح اتحادا جمركيا ثم سوقًا مشتركة.

1. مصر تشجع مشروعات الربط البري بين دول القارة وفي مقدمتها مشروع القاهرة- كيب تاون الذي يمر بأغلب دول الكوميسا.

2. مصر تسعي لاستكمال الجهود المبذولة لدراسة جدوى مشروع الربط بين البحر المتوسط وبحيرة فيكتوريا؛ كأحد المشروعات الطموحة لتسهيل حرة التجارة وانتقال الأفراد بين دول الإقليم.

3. مصر ستعمل على نقل خبراتها في قطاع الكهرباء والطاقة للدول الأعضاء، لتشجيع المبادرات الرامية لمواجهة التحديات التي تواجهها الدول الأعضاء بشأن نقص الطاقة.

4. مصر تشجع حركة الاستثمارات في الإقليم يتطلب، مزيدًا من الجهود من الدول الأعضاء والأمانة العامة لاستغلال المقومات الفريدة التي تحظى بها دول الكوميسا.

5. نعمل على إعداد قائمة بيانات لسد فجوة البيانات اللازمة مما يتيح فرص استثمارية واضحة يتم عرضها على مجتمع الأعمال ومؤسسات التمويل للعمل على تنفيذها بما يساهم في زيادة معدلات النمو الاقتصادي وتوفير مزيد من فرص العمل لمواطني الإقليم.

6. مصر تدعم تكامل الإقليم في القطاع الصحي، وتعي أهمية قيام السوق المشتركة بدراسة الأمر على وجه السرعة والعمل على وضع خطة واضحة لتنمية التكامل الإقليمي في هذا القطاع فضلًا عن موائمة السياسات الوطنية لضمان سهولة نفاذ المنتجات الطبية والدوائية بين الدول الأعضاء.

7. علينا المضي قدمًا لرفع الوعي لدى مواطني الإقليم للاستفادة من اللقحات الخاصة بمواجهة فيروس كوورنا لمنع تفشية في دول الإقليم.

8. مصر ستسعى خلال رئاستها للتجمع على تشجيع كافة المبادرات التي تساهم في تيسير بيئة الأعمال خاصة المبادرات الهادفة للتحول الرقمي والشمول المالي لخدمة الشركات السغيرة والمتوسطة، وكذلك كافة المبادرات الهادفة لتشجيع مشاركة سيدات وشباب الأعمال في عملية التكامل الاقتصادي، بالإضافة إلى تشجيع حركة الاستثمارات البينية للقطاع الخاص في القطاعات الانتاجية المختلفة.

9. مصر ستعمل على زيادة انخراط مجتمع الأعمال المصري مع نظراءه من دول التجمع للاستفادة من المزايا التي تتيجها الاتفاقية أمام الشركات المصرية والشركات من الدول الأعضاء والعمل على تنمية التجارة البينية المشتركة وفقا لمبدء المنفعة المتبادلة التي تحقق المصلحة للجميع.

10. نثق في امتلاك الكوميسا الإمكانات والموارد والقدرات التي تؤهلها للتغلب على التحديات الحالية التي فرضتها جائحة كورونا والمضي قدما في مسيرة التكامل الاقتصادي، مؤكدًا: «مصر يسعدها أن تتولى رئاسة الكوميسا في هذا الوقت والعمل سويُا مع كافة الأطراف لتذليل كافة المعوقات واستغلال كافة الفرص المتاحة لتسريع التعافي من تحديات كورونا».

وأعرب الرئيس السيسي عن آماله تنفيذ رؤية مصر لدفع التكامل الاقتصادي من خلال رئاسة التجمع والذي لن يأتي إلا بالتعاون المشترك بين كافة الدول الأعضاء والأمانة العامة ومؤسساتها وشركاء التنمية، داعيًا «الجميع للعمل معًا لتحفيذ الأعمال في إقليم الكوميسا والتغلب على كافة التحديات الراهنة بما ينعكس بالإيجاب على مستوى معيشة ورفاهية شعوبنا».

وكان السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أشار إلى أن قمة تجمع «الكوميسا» ستشهد تسلم مصر الرئاسة الدورية للتجمع.

بالإضافة إلى إطلاق الرئيس لخطة العمل الاستراتيجية متوسطة المدى للفترة ٢٠٢١- ٢٠٢٥ للكوميسا، والتي تهدف إلى تعميق الاندماج الاقتصادي والتكامل الإقليمي والتنمية ما بين دول التجمع، وذلك بالتناغم مع اتفاقية منطقة التجارة الحرة للقارة الافريقية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *