التخطي إلى المحتوى

عقد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، اليوم الثلاثاء، اجتماعا مع مديري الإدارات الصحية بصان الحجر، ومنشأة أبوعمر، وذلك لمناقشة خطة تطوير ورفع كفاءة المنشآت الطبية بتلك الإدارات ضمن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، بعد أن امتدت لتشمل إداراتي صان الحجر ومنشأة أبوعمر، بجانب المنشآت الصحية بمركز الحسينية.

ناقش وكيل الوزارة مع مديري الإدارات الصحية آليات تنفيذ خطة المبادرة الرئاسية، وإخلاء الوحدات الصحية التي سيتم العمل بها، حيث من المقرر تطوير ورفع كفاءة جميع المراكز الطبية والوحدات الصحية، وإنشاء ٣ مراكز طبية جديدة، بإجمالي ٣٧ منفذ طبي منهم ٢٠ منفذ بصان الحجر، وعدد ١٧ منفذ بمنشأة أبوعمر، كما تم استعراض الخبرات السابقة من الأعمال الجاري تنفيذها لتطوير ورفع كفاءة منافذ تقديم الخدمة الطبية بالحسينية، والبالغ عددها ٢٦ مركز طبي.

شدد وكيل الوزارة خلال زيارته على نقاط أساسية هامة، وهي سرعة إيجاد أماكن بديلة ولائقة لتقديم الخدمات الطبية بها بصفة مؤقتة لحين الانتهاء من أعمال التطوير، وذلك في موعد أقصاه ٧٢ ساعة، مع رفع المساحات وتحديد المقاسات والأبعاد لكل منشأة، والأراضي التي سيتم الإنشاء الجديد عليها، والتأكد من استيفاء المقاسات الموجودة وفقاً للمواصفات والمعايير الإنشائية المحددة لخطة المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، وكذلك منظومة التأمين الصحي الشامل، بالتنسيق مع رؤساء المدن، وممثلي المجتمع المدني، للعمل على توفير الأماكن البديلة، سواء المؤقتة لتقديم الخدمة أو المتبرع بها للإنشاء الجديد، وتسليم جميع المنافذ والأراضي لممثلي الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لبدء الأعمال بها، والمتابعة المستمرة مع ممثلي الهيئة الهندسية والجهات المعنية المنفذة للأعمال، والتأكيد على متابعة تقديم الخدمات الطبية بالمبادرات الرئاسية، والحملات القومية، وتلقي المواطنين لقاح كورونا.

والتقي وكيل وزارة الصحة خلال زيارته لمتابعة سير العمل بمنافذ تقديم الخدمة بشمال المحافظة، مع السيد العبيدي رئيس مجلس مدينة منشأة أبوعمر، وتم مناقشة سبل التعاون المشترك لتوفير الأماكن البديلة والأراضي، لتنفيذ خطة المبادرة الرئاسية، كما تفقد وكيل الوزارة مركز طب الأسرة بمنشأة أبوعمر، للتأكد من عمل الفرق الطبية العاملة ضمن المبادرة الرئاسية لتقديم خدمات الرعاية الأولية لكبار السن، وأماكن تلقي المواطنين لقاح كورونا، وخدمات طب الأسنان، والخدمات الأولية، من التحاليل الطبية، والتطعيمات الروتينية وغيرها.

كما تفقد وكيل الوزارة المركز الطبي بصان الحجر القبلية، وقام بمتابعة الخدمات الطبية المقدمة للمرضي والمواطنين به، من خلال المبادرات الرئاسية المختلفة، وتلقي لقاح كورونا، والخدمات العلاجية بوحدة الحضانات، والكلي الصناعي، وحرص على الإستماع إلى المرضي والاطمئنان على الخدمة الطبية المقدمة لهم، كما تفقد أيضا أعمال التطوير الجارية بالمركز الطبي بسعود التابع للإدارة الصحية بالحسينية، للوقوف على آخر المستجدات والخطة الزمنية للانتهاء من الأعمال الجاري تنفيذها به.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة والسكان قامت في وقت سابق بعقد اجتماع بحضور وكيل وزارة الصحة بالشرقية، وممثلي الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بديوان عام الوزارة بالقاهرة، لمناقشة خطة تنفيذ المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، بعد شمولها المنافذ الطبية بصان الحجر ومنشأة أبوعمر، واحتياجات هذه الأماكن من أعمال التطوير ورفع الكفاءة.

وأكد الدكتور هشام مسعود، أن القيادة السياسية تولي اهتماماً كبيراً بصحة وسلامة المواطنين، ولا تدخر أي جهد في تطوير ورفع كفاءة الخدمات الطبية المقدمة لهم، مشيراً إلى أن المبادرة الرئاسية حياة كريمة تعد الأولي للاهتمام بجميع منافذ تقديم الخدمة الطبية، وتوفير حياة كريمة للمواطنين بالريف المصري، مؤكدا على الدعم المستمر للقطاع الصحي بالمحافظة من قبل وزارة الصحة، ومحافظ الشرقية، للإرتقاء بمستوي الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، لافتاً إلى أن تكلفة المشروعات الصحية، وتطوير الخدمات الصحية بالمحافظة خلال العام الماضي تخطت أكثر من نصف مليار جنيه، لخدمة المرضي والمواطنين بمحافظة الشرقية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *