التخطي إلى المحتوى

أكد أحمد الباشا إدريس، رئيس شعبة الحاصلات الزراعية بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن مخزون السلع الاستراتيجية بالسوق المحلية، وتحديدًا الحاصلات الزراعية والبقوليات، آمن ويكفى للاستهلاك المحلى.

وقال «إدريس» إن بعض الحاصلات الزراعية والبقوليات شهدت ارتفاعات تراوحت بين 20 و30% تأثرًا بأزمة التضخم العالمى وأزمة الغذاء ونقص الطاقة العالمية، موضحًا أن ارتفاع أسعار الحاصلات الزراعية في صالح الفلاح المصرى، الذي ارتفعت عليه مستلزمات الإنتاج مؤخرًا، خاصة سعر الأسمدة، لافتاً إلى أن الحاصلات الزراعية جزء منها مستورد، وجزء تتم زراعته محليًّا وبه وفرة في الإنتاج، ويتم تصدير جزء منه فائض عن الاستهلاك المحلى مثل الفاصوليا والفول عريض الحبة.

وقال «رئيس الشعبة» إن أسعار الشحن عالميًّا شهدت ارتفاعات تخطت 400% خلال الفترة الماضية، وبالتالى انعكست على السلع المستوردة في كل القطاعات، ومنها الحاصلات الزراعية والبقوليات التي تُستورد من الخارج، أما الجزء المنتج محليًا فتوجد وفرة واكتفاء ذاتى به مثل سلعة الأرز وكذلك الفاصوليا البيضاء وبعض المحاصيل الأخرى، مثل البطاطس والموالح والخضروات، بها اكتفاء ذاتى، ويتم تصدير كميات كبيرة منها إلى الخارج.

وأشار إلى أن مصر تستورد نحو 85%‏ من استهلاكنا من الفول «رفيع الحبة»، و95 إلى 98%‏ من استهلاكنا من العدس، و80%‏ من اللوبيا، و100%‏ من الحمص، لافتًا إلى أن أسعار الفول في الأسواق سجلت للمستورد قيمة تتراوح بين 9 آلاف و10 آلاف و400 جنيه للطن وفقًا لجودة المنتج في الجملة، ويصل في التجزئة إلى ما بين 14 و18 جنيهًا للكيلو، مقارنة بـ12 و16 جنيهًا.

وارتفعت الصادرات الزراعية المصرية إلى 5 ملايين طن، لأول مرة هذا العام، بزيادة قدرها 600 ألف طن عن الفترة نفسها من العام الماضى، وفقًا لوزارة الزراعة. وأهم الصادرات الزراعية عن هذه الفترة ضمت: الموالح والبطاطس والبصل والفراولة والرمان والبطاطا والفاصوليا والبنجر والجوافة والفلفل والمانجو والثوم والعنب والبطيخ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *