ميلان كونديرا يحصل على جنسية بلاده بعد أربعة عقود من تجريده منها

ميلان كونديرا يحصل على جنسية بلاده بعد أربعة عقود من تجريده منها
ميلان كونديرا يحصل على جنسية بلاده بعد أربعة عقود من تجريده منها

حصل الروائي ميلان كونديرا على الجنسية التشيكية بعد أربعين عاماً على تجريده من جنسية تشيكوسلوفاكيا من جانب النظام الشيوعي آنذاك، حسب ما ذكرت وزارة الخارجية التشيكية الثلاثاء.
وتسلم ميلان كونديرا وزوجته فيرا الوثائق في منزلهما من جانب السفير التشيكي في باريس بيتر درولاك في 28 نوفمبر الماضي، كما أعلنت الناطقة باسم الوزارة زوزانا ستيتشوفا لوكالة فرانس برس.
وقالت: «لم تحصل مراسم بل فقط تسليم باليد»، مشيرة إلى أن الخارجية التشيكية ترى أن كتب كونديرا «جعلت الجمهورية التشيكية مشهورة في العالم أجمع».
وقد عرض رئيس الوزراء التشيكي أندري بابيس الجنسية التشيكية على كونديرا وزوجته خلال زيارة لباريس العام الماضي.
وقال درولاك لصحيفة «برافو» التشيكية «لقد كانا مسرورين حقاً. هما يدركان أنها ليست لحظة ستغير حياتهما لكنهما شعرا بالطابع الرمزي لهذا الأمر وأهميته الكبيرة لهما».
وقد غادر كونديرا البالغ 90 عاماً بلده إلى فرنسا العام 1975.
وسحبت السلطات التشيكوسلوفاكية آنذاك الجنسية منه إثر نشره «كتاب الضحك والنسيان» سنة 1979 الذي وصف فيه رئيس البلد حينها غوستاف هوساك بأنه «رئيس النسيان».
وفي 1981، حاز كونديرا الجنسية الفرنسية.
وقد قسمت تشيكوسلوفاكيا في 1993 إلى تشيكيا وسلوفاكيا إثر سقوط النظام الشيوعي.

السابق تطوير كنيسة العذراء التاريخية في القاهرة
التالى تحديد مكان ارتطام «فيكرام» على القمر