أفضل 5 زيوت لتهدئة الأكزيما حسب الأخصائيين

أفضل 5 زيوت لتهدئة الأكزيما حسب الأخصائيين

هل تعلم بأن هناك العديد من العلاجات البديلة التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأكزيما. ابتداء من علاج الأسباب وليس انتهاء بالخلطات الطبيعية المهدئة للبشرة. واليوم سوف نحدثكم عن أهم 5 زيوت طبيعية لعلاج الأكزيما التي يوصي بها أطباء الأمراض الجلدية ولكن في المقابل إذا كنت تعاني من الأكزيما الشديدة أو لديك عدوى موضعية، فمن الأفضل دائما الحصول على المشورة الطبية على الفور.

أفضل 5 زيوت لتهدئة الأكزيما حسب الأخصائيين

أفضل الزيوت الطبيعية للأكزيما

إذا كنت تعاني من حكة أكزيما شديدة ما عليك سوى تطبيق إحدى هذه الزيوت الطبيعية وستهدأ في وقت قصير.

زيت دوار الشمس لتهدئة الأكزيما

تنتج أجسادنا بالحالة الطبيعية نوع من الدهون المعروفة باسم السيراميد وهي تساعد على حماية الجلد في علاج الكثير من مشاكله، ولحسن الحظ فإن زيت بذور عباد الشمس يجعلها من أفضل الزيوت للأكزيما لأنها تحفز إنتاج سيراميد الطبيعية. وقد أجريت العديد من الدراسات التي تبين أن زيت بذور عباد الشمس له صفات مضادة للالتهابات وكما يحتوي على حمض اللينوليك هو الدهن الرئيسي الذي يحول إلى حمض الأراكيدونيك، وهذه الجوانب المضادة للالتهابات تجعله مثالياً لمرضى الأكزيما.
وإن أفضل وأسهل طريقة لإدخال زيت بذور عباد الشمس في حياتك، من خلال دمجه في روتين العناية ببشرتك. عبر تدليك بشرتك به والتي سوف تضمن الحصول على أقصى العناصر الغذائية وتهدئتها في حالة الأكزيما.

زيت زهرة الربيع المسائية لتهدئة الأكزيما

يوصى باستخدام زيت زهرة الربيع المسائية للذين يعانون من الأكزيما. حيث يحتوي هذا الزيت على كل من الأحماض الدهنية أوميغا 6 وحمض اللينوليك غاما، وعلى غرار الأحماض الدهنية الأخرى فإن استهلاك زيت زهرة الربيع المسائية عن طريق الفم هو الأفضل، ويمكنك العثور على العديد من العلامات التجارية التي تنتج كبسولات من هذا الزيت.

زيت جوز الهند لتهدئة الأكزيما

يعتبر زيت جوز الهند واحد من أفضل الزيوت للأكزيما حيث أثبتت الدراسات بأن تطبيق زيت جوز الهند موضعيا  يخفض من بكتريا المكورات العنقودية بنسبة 95 في المئة في المرضى الذين يعانون من التهاب الجلد التأتبي وذلك عند تطبيقه بانتظام مرتين يومياً لمدة أربعة أسابيع، ولكننا ننصحك باختيار زيت جوز الهند الموثوق المصدر والعضوي . وكما بإمكانك استخدام زيت جوز الهند بطرق عدة إما تناول زيت جوز الهند كمكمل أو بسهولة إضافة إلى النظام الغذائي الخاص بك. وقد استخدم القدماء حيلة قديمة تسمى سحب السموم لمرضى الأكزيما والصدفية وزذلك عن طريق  هذه التقنية هي طريق وضع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند في الفم لمدة 20 دقيقة على الأقل ومن ثم شربها على معدة فارغة، ويجب أن يتم 3 مرات في الأسبوع. ويتم أيضاً مزج زيت جوز الهند مع جل الصبار وتطبيقه موضعياً مرتين يومياً للشفاء من الأكزيما، الصدفية والوردية.

 زيت اللافندر لتهدئة الأكزيما

تم جمع زيت اللافندر  من قمم الأزهار الطازجة من الخزامى، ويفيد زيت اللافندر بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من حب الشباب وتهيج الجلد العام. ويأكد الخبراء على أنه يساعد على السيطرة على إنتاج الزهم، وتهدئة الجلد وهو مطهر طبيعي ومطهر. زيت الخزامى يمكن أيضا تعزيز أداء منتجات العناية بالبشرة الأخرى أي بمعنى آخر إذا تم تطبيق زيت الخزامى على البشرة أولاً ومن بعدها منتجات أخرى لتهدئة الأكزيما فهو يساعد في امتصاص المكونات النشطة للمنتجات في الجلد.

زيت بذور الكتان لتهدئة الأكزيما

يعتبر زيت الكتان أفضل زيت للبشرة المتهيجة و البشرة الحساسة، والتي تعاني من ظروف مثل الأكزيما والتهاب الجلد. ويتميز زيت الكتان بغناه بالأحماض الدهنية أوميغا 6 وأوميغا 3 الصحية ، وكما يمكنك خلط زيت الكتان في الأطعمة، أو استخدام الزيت كمرطب موضعي، ويقول الدكتور هوارد سوبيل، دكتوراه في الطب، الطبيب المعالج في الأمراض الجلدية والجراحة الجلدية في مستشفى لينوكس هيل، في مدينة نيويورك. “إن لدى زيت بذور الكتان خصائص مضادة للالتهابات، وقد أظهرت الدراسات أنه إذا تم تناولها بشكل يومي، فإنه تساعد في تحسين المشاكل الجلدية مثل الأكزيما في 3 أشهر فقط.

وفي الختام فإن هذه الزيوت الطبيعية لتهدئة الأكزيما استخدمت منذ عقود طويلة كعلاجات بديلة. ولا ضرر من استخدامها في وجباتك وتدليك بشرتك بها، وعلاوة على ذلك فإنها غير مكلفة وفي متناول الجميع.